شريط الأخبار

نواب حماس: الاعتقال السياسي ليس وليد حالة الانقسام

07:55 - 04 تشرين أول / أبريل 2010

نواب حماس: الاعتقال السياسي ليس وليد حالة الانقسام

فلسطين اليوم: رام الله

أكد النائب الحمساوي عن محافظة رام الله والبيرة محمود مصلح أن الإعتقال السياسي ليس وليد حالة الإنقسام الذي حدث على الساحة الفلسطينية بعد حزيران 2007، وأن الأجهزة الأمنية تمارس الاعتقال منذ مجيئها إلى الأراضي الفلسطينية في أوائل التسعينيات.

 

جاء ذلك خلال لقاء جمع وفد من النواب الإسلاميين في رام الله المحتلة، اليوم، بالهيئة الإدارية لمؤسسة ضحايا التعذيب.

 

 وقد مثّل النواب كل من النائب محمود مصلح، الشيخ فضل حمدان، د. مريم صالح. وعن المؤسسة مديرها التنفيذي خضر رصرص ود. محمود سحويل المفوض العام للمؤسسة وعدد من العاملين في المؤسسة.

 

وقدّم الوفد البرلماني في بداية اللقاء الشكر للمؤسسة وكل من يساهم في التخفيف من آلام المعذبين، مستعرضاً بعض الحالات التي حدث فيها تعذيب وامتهان للإنسانية والكرامة والحرية.

 

بدوره تقدم د. محمود سحويل بالشكر الجزيل للنواب على زيارته، مرحباً بأي جهد لمساعدة المؤسسة في التخفيف من التعذيب وآثاره والتخفيف عن ضحايا التعذيب، متحدثاً عن حالات تأتي إلى المؤسسة يومياً.

 

وتحدث النائب فضل حمدان عن ضرورة إيجاد السبل لمنع التعذيب من الأساس، " حتى لا نصل إلى حروب أهلية في المستقبل"، لافتاً النظر إلى أن التعذيب في سجون السلطة في الضفة الغربية لم يتوقف بشكل كامل وإنما اتخذ أشكالاً جديدة وأقسى من الأشكال الأولى التي مازال بعضها سائداً.

 

وطالب د. سحويل بضرورة تضافر كافة الجهود لوقف التعذيب، الأمر الذي رحب به الوفد البرلماني مبدياً استعداده التام للتعاون والمساعدة.

 

انشر عبر