شريط الأخبار

غاندي: شاهدت المعاناة في الخليل والله عادل و لا يسمح بهذا الاضطهاد

06:12 - 04 تشرين ثاني / أبريل 2010


غاندي:  شاهدت المعاناة في الخليل والله عادل و لا يسمح بهذا الاضطهاد

فلسطين اليوم: الخليل

وصل إلى الأراضي الفلسطينية راجموهان غاندي حفيد الزعيم الهندي المهاتما غاندي في زيارة يحل فيها ضيفا على شعبنا الفلسطيني وحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية.

 

ووضع غاندي برفقة النائب مصطفى البرغوثي إكليلا من الزهور على ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات قبل أن يتوجها إلى مدينة الخليل للإطلاع عن كثب على حقيقة ما تقوم به سلطات الاحتلال من نهب للأراضي وتهويد للمقدسات واستيطان وبناء جدار الفصل العنصري.

 

وشملت جولة غاندي والنائب مصطفى البرغوثي البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف الذي زاره غاندي والبرغوثي والأسواق ومناطق جدار الفصل العنصري والبؤر الاستيطانية في الخليل .

 

وحاول جنود الاحتلال والمستوطنون منع النائب البرغوثي وغاندي من سلوك الشارع الموازي للحرم الابراهيمي الا انهما تحدياهم ودخلا المنطقة والتقا المواطنين المعزولين بالجيوب الاستيطانية واستمعا الى همومهم.

 

واطلع النائب مصطفى البرغوثي ضيفه راجموهان غاندي على خطورة نظام الفصل العنصري الذي أنشأته إسرائيل في الأراضي المحتلة ووضعها الفلسطينيين في جيتوات و معازل.

 

وأعرب غاندي عن ذهوله مما شاهده من استيطان وجدران في الأراضي الفلسطينية خاصة في الخليل.

 

وأكد غاندي دعمه للنضال الشعبي الفلسطيني وهو النهج الذي جسده جده الزعيم المهاتما غاندي في نضاله ضد الاستعمار البريطاني وأنهى من خلاله 300 عام من الاستعمار الظالم.

 

وقال غاندي انه لشرف لي ان ازور الخليل مؤكدا ان حجم المعاناة التي شاهدها خلال سيره في شوارع المدينة والبلدة القديمة منها كبير وان القمع الاسرائيلي بدا واضحا وجليا في المدينة من خلال الاستيلاء على منازل المواطنين والاعتداء عليهم.

 

واضاف غاندي ان الله عادل ولا يسمح بمثل هذا الاضطهاد للفلسطينيين ،لكن المجتمع الدولي نائم ولا يحرك ساكنا وان وجودي هنا لكشف الحقيقة ونقلها الى العالم لايقاظه من سباته.

 

وقال البرغوثي في مؤتمر صحفي مشترك مع غاندي امام الحرم الابراهيمي الشريف اننا هنا في الخليل مع السيد غاندي حفيد المهاتما غاندي الذي قاد النضال ضد التمييز العنصري والاستعمار في الهند للاطلاع على  ما يتعرض له أبناء شعبنا في الخليل بشكل خاص وسائر الأراضي الفلسطينية من اعتداءات يومية من قبل المستوطنين المتطرفين وقوات الاحتلال لا سيما تلك المجزرة البشعة التي كان ارتكبها المتطرف غولدشتاين ضد المصلين في الحرم الإبراهيمي الشريف في الخامس والعشرين من شباط عام 1994.

 

واضاف البرغوثي اننا تجولنا مع غاندي وزوجته في البلدة القديمة من الخليل حيث اطلعا على القهر والتمييز العنصري في المدينة.

 

واكد النائب مصطفى البرغوثي ان زيارة غاندي لفلسطين هدفها التضامن مع شعبنا ونضاله العادل والتاكيد على تضامن شعب الهند مع الشعب الفلسطيني معربا عن تقديره لغاندي الذي جاء الى هنا وشاهد الاضطهاد والمعاناة والبوابات التي دخلنا منها  والتي لا تليق بالبشر والاعتدءات على الحرم الابراهيمي.

 

و أوضح البرغوثي ان زيارة غاندي لفلسطين هي واحدة من سلسلة زيارات لشخصيات عالمية ستزور الأراضي المحتلة في اطار حملتنا الدولية لفرض مقاطعة وعقوبات على إسرائيل.

 

واوضح البرغوثي إن النضال الشعبي المقاوم يواجه اليوم بعنف ووحشية من قبل الاحتلال بعد أن اتسع ليشمل معظم المناطق الفلسطينية في محاولة إسرائيلية يائسة لكسر روح المقاومة.

 

وأضاف البرغوثي أن شعبنا مصمم على الخلاص من أطول احتلال في التاريخ الحديث والذي بات احتلالا عنصريا وسيواصل كفاحه الجماهيري من اجل نيل حقوقه وكرامته.

 

وجرى في نهاية زيارة غاندي و البرغوثي عقد لقاء مع مجموعات من الشابات والشباب في الخليل الذين وجهوا اسئلة لغاندي حول نضال شعب الهند ضد الاستعمار والدروس التي يمكن الاستفادة منها في النضال الفلسطيني.

 

وفي بيت لحم زار غاندي والنائب مصطفى البرغوثي العديد من المواقع خاصة كنيسة المهد واطلع الضيف الهندي على الحصار الذي تعيشه المحافظة والهجمة الاستيطانية عليها.

 

انشر عبر