شريط الأخبار

النائب الخضري: "انتفاضة السفن" ستتجدد بشراكة دولية

10:20 - 03 تموز / أبريل 2010

النائب الخضري: "انتفاضة السفن" ستتجدد بشراكة دولية

فلسطين اليوم- غزة

رحب النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، بإعادة إحياء "انتفاضة السفن" بعد التآلف والشراكة التي أعلنت في إسطنبول بين حركة غزة الحرة التي سيرت عدة سفن قبل ذلك ومؤسسة حقوق الإنسان والعون الإنساني التركية "IHH" ومؤسسات أجنبية وأوروبية وتركية مختلفة.

وقال الخضري في بيان صحفي تلقت "فلسطين البوم" نسخة عنه:"إن التآلف يعطي مشروع إحياء السفن قوة ويكسبه دعما من الناحية اللوجسيتية والفنية".

وأشار إلى أن عدد السفن لا يقل عن عشرة كحد أدنى وقد يصل إلى عشرين بينهم سفينة ماليزية وعدة سفن تركية وأوروبية ستنطلق نهاية شهر أبريل أو مطلع شهر مايو وذلك وفق الأحوال الجوية والترتيبات الفنية.

وبين الخضري، أن الاتفاق سيعطي زخماً كبيراً لانتفاضة السفن، متأملاً أن تنتهي بكسر حصار غزة وافتتاح ممر مائي بين قطاع غزة والعالم لإتاحة حرية التنقل والحركة".

وأوضح أن السفن تقل شخصيات برلمانية وسياسية وإعلامية من مختلف دول العالم، وتحمل مواد بناء  حديد وأسمنت، ومستلزمات طبية وإغاثية وإنسانية ومدرسية وقرطاسية ومحولات كهربائية، إلى جانب مستلزمات خاصة بالأطفال.

وحيا رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، العديد من الشخصيات التي شاركت في مشروع التآلف وخاصة بولند ياردم رئيس مؤسسة IHH، ومنسقة حركة غزة الحرة هويدا عراف، إضافة إلى مالك أول سفينتين تضامنيتين وصلتا إلي غزة بسياس فينغليس.

يشار إلى أن العديد من السفن التضامنية وصلت غزة في حين منع الاحتلال الإسرائيلي وصول عدد كبير منهم خاصة بعد الحرب.

السفن التضامنية التي وصلت غزة

*23-8-2008 سفينتا "الحرية" و"غزة الحرة" تصلان غزة في أول كسر بحري للحصار الإسرائيلي المشدد على القطاع تقل على متنها أكثر من أربعين متضامناً من 17 دولة، بعد رحلة امتدت أربعين ساعة في عرض البحر، ولما غادرتا أقلتا ستة فلسطينيين عالقين يملكون أوراقا ثبوتية قبرصية.

 

*29-10-2008 سفينة "الأمل" تصل قطاع غزة في ثاني حالة كسر بحري للحصار وعلي متنها  27 ناشطا ينتمون إلى عشرة دول، وتحمل معدات طبية وأدوية، وأقلت السفينة أيضا النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي جمال زحالقة، والسيدة ميريد كوريجان ماجويري الفائزة بجائزة نوبل للسلام، وعددا من الأطباء الأجانب الذين قاموا بإجراء عدد من العمليات الجراحية العاجلة في القطاع.

* 8-11-2008 سفينة الكرامة تصل غزة من ميناء "لارنكا" القبرصي وعلى متنها اثنان وعشرون شخصية برلمانية أوروبية وصحفيون ومتضامنون أجانب، إلى جانب مشاركة وزيرة التعاون الدولي في حكومة توني بلير السابقة كلير شورت.

*20-12-2008 سفينة "الكرامة القطرية" تصل غزة وهي تحمل شخصيات تمثل جمعيات خيرية قطرية وعددا من المتضامنين الأجانب والصحفيين، وطنا من الأدوية والمستلزمات الطبية.

 

السفن التضامنية التي منع الاحتلال وصولها غزة

* 1-12-2008 الاحتلال يمنع مرور سفينة "المروة الليبية" كأول سفينة مساعدات عربية كانت تحاول الوصول لشواطئ غزة لتفريغ حمولتها التي بلغت 3 أطنان من الأدوية.

*7-12-2008 الاحتلال يمنع "سفينة العيد" من الإبحار من ميناء يافا تجاه شواطئ غزة وصادرتها وكل ما تحمله من مساعدات طبية واغاثية وهدايا للأطفال مقدمة من القيادات الفلسطينية وأبناء الشعب الفلسطيني في الداخل الفلسطيني.

*2-2-2009 الاحتلال يمنع وصول سفينة "الأخوة اللبنانية" بعدما رفضت الانصياع لأوامر الزوارق الحربية الإسرائيلية بالرجوع بحمولتها من حيث أتت، واعتقلت طاقمها لعدة أيام بعد مداهمة السفينة والاعتداء عليهم.

*30-6-2009 زوارق حربية إسرائيلية تعترض طريق سفينة "روح الإنسانية" التي تحمل مساعدات إنسانية وكانت تسيرها حركة غزة الحرة وهي في طريقها من قبرص إلى غزة وتقل عشرين ناشطا سياسيا وحقوقيا عربا وغربيا، إضافة إلى كميات من المساعدات الطبية والأدوية.

*14-1-2009 جيش الاحتلال يمنع وصول سفينة الكرامة التي كانت تسيرها حركة غزة الحرة وكانت تحاول القدوم لغزة في فترة الحرب الإسرائيلية.

انشر عبر