شريط الأخبار

احترس.. يمكن تتبع "الهواتف" منزوعة البطارية

06:59 - 02 حزيران / أبريل 2010

احترس.. يمكن تتبع "الهواتف" منزوعة البطارية

فلسطين اليوم- وكالات

كشف مختص في الأمن التقني عن إمكانية تتبع أجهزة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أجهزة خلوية مغلقة أومنزوعة البطارية، ومراقبة مسار الرسال القصيرة "sms".

 

ونوه إلى أن الطريقة السليمة لحماية أجهزة الحواسيب من الاختراق، استخدام برامج التشفير والتعامل مع الجزء المشفر بواسطة كلمة مرور، محذراً في ذات الوقت من الكاميرا المثبتة على أجهزة "اللاب توب" ومن كتابة بيانات شخصية في المواقع والمنتديات قد تشكل خطراً أمنياً.

 

وأوضح المختص الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في رده على تساؤلات المواطنين عبر موقع "فلسطين أون لاين"، أنه يمكن تتبع جهاز الخلوي المغلق كون البطارية بداخله تعمل على الاتصال بأبراج شركة الخلوي لتخبرها أن الجهاز مغلق، وفي حال الإغلاق تعطى إشارة لبرج الإرسال تشير إلى آخر مكان تم فيه الإغلاق.

 

وأضاف: "إن بعض أنواع أجهزة الخلوي بات بإمكان أجهزة الاستخبارات العسكرية مراقبتها حتى لو نزعت بطاريتها وذلك لوجود بطارية داخلية تقوم بنفس عمل البطارية الخارجية".

 

وحول ما نشر مسبقاً في وسائل الإعلام حول إمكانية تتبع الرسائل القصيرة "sms"، قال: "الرسائل القصيرة عندما ترسل تذهب إلى مركز الرسائل تحمل رقم المحمول الذي أرسل الرسالة، ورقم من استقبلها بالإضافة إلى نص الرسالة، وبالتالي يمكن لأي جهاز استخباراتي طلب المعلومات السابقة من الشركة المزودة لخدمة الاتصال الخلوي بشكل قانوني أو بشكل غير قانوني عن طريق اختراق الشبكة والوصول إلى مزودات الشركة".

 

وأوضح أن الطريقة السليمة لحماية الملفات الشخصية الموجودة على جهاز الحاسوب من الاختراق استخدام برامج التشفير.

 

"حيث تقوم بتشفير جزئ من الهارد دسك الداخلي أو قرص تخزين خارجي (هارد دسك خارجي أو فلاش دسك) ومن ثم وضع كل الملفات الشخصية في هذا الجزء ,ويتم التعامل مع الجزء المشفر بواسطة كلمة مرور" حسب قوله.

 

وفضل حفظ نسخة احتياطية من القسم المشفر في مكان آخر حتى إذا فقدت النسخة الأولى لأي سبب يكون هناك نسخة احتياطية موجودة يتم استعادة الملفات منها.

 

وفي معرض رده عما إذا تشكل كاميرا "اللاب توب" خطراً أمنياً على مستخدم الجهاز قال: "لا يمكن التحكم بالكاميرا إلا عن طريق نظام التشغيل، وهذا النظام يمكن أن يباع مع الجهاز أو يمكن تثبيته بعد شراء جهاز "لاب توب"، وفي كلتا الحالتين يمكن تثبيت برنامج تجسس على نظام التشغيل يتحكم في الكاميرا، وبالتالي يشغلها بشكل خفي والتجسس بدون دراية من صاحب الجهاز".

 

وأضاف "الخطورة الأمنية موجودة طالما جهاز الحاسوب موصول بالانترنت حتى لو تم تثبيت أقوى مضادات الفيروسات ، لذا انصح بوضع لاصق على كاميرا جهاز "اللاب توب" في غير وقت استخدامها".

 

وأوصى باستخدام أحد برامج المسح الآمن أوعمل مسح كامل لمساحة الهارد قبل بيع جهاز الحاسوب، لأن عمليات الحذف التي يقوم بها المستخدم لجهازه لاتتم فعلياً، بل يعطي الجهاز للمستخدم إمكانية الكتابة فوق المساحة التي قام بحذفها وبالتالي يظهر للمستخدم أن الجهاز مسح البيانات.

- فلسطين

انشر عبر