شريط الأخبار

جماعات يهودية تقوم بنشاط استيطاني مكثف في الجليل الأعلى

10:44 - 02 تموز / أبريل 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

بموازاة سياستها الاستيطانية المكثف في البلدة القديمة من القدس المحتلة والخليل ويافا وعكا، تقوم جمعيات يهودية استيطانية متطرفة في الآونة الأخيرة على تهويد قرية البقيعة في الجليل المحتل، وذلك بهدف تهويد القرية، إذ قامت هذه الجمعيات بشراء بيوت من السكان العرب في القرية، وبأسعار باهظة، وخصوصا في وسط البلدة حيث يقع الكنيس اليهودي الذي تم بناءه في القرن التاسع عشر، والأدهى من كل ذلك أن هذه الجمعيات تجاهر علنا أن هدفها تهويد القرية.

وقالت صحيفة "هآرتس" إن هذه المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن نشاط استيطاني بهذه الوتيرة في أراضي الـ48 المحتلة، والذي تقوم به الجمعيات الاستيطانية المتطرفة بهدف استجلاب المستوطنين اليهود للسكن فيها، حيث تعمل جمعية "تراث الجليل الأعلى" اليهودية الاستيطانية على شراء البيوت في البقيعة بثمن يضاهي خمسة أضعاف القيمة الحقيقية للبيوت.

ويشار في هذا الصدد أن احد ابرز نشطاء هذه الجمعية هو الحاخام أفيف زيغلمان -المقرب من زعيم التيار اليمني المتطرف في حزب "الليكود" الحاكم موشية فايلغين ويسكن في مستوطنة قريبة من نابلس في الضفة الغربية المحتلة، وتعمل هذه الجمعية على "تقوية الروابط اليهودية مع البقيعة".

وقال المسؤول في الجمعية شمعون فرويليخ، وهو من سكان مستوطنة "كدوميم" في الضفة ونقل نشاطه الاستيطاني إلى البقيعة: "لو كان لدي عدد كاف من البيوت لتمكنت من إحضار ألف يهودي فورا فهناك ضغط كبير للقدوم إلى البقيعة".

 

انشر عبر