شريط الأخبار

شركة إسرائيلية تسرّح عمالها وتتجه لضخ مزيد من استثماراتها في مصر

09:23 - 02 آب / أبريل 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن شركة "تيفرون" الإسرائيلية للملابس الرياضية تبحث افتتاح مصانع لها في مصر ودول أخرى تتميز بانخفاض تكاليف الإنتاج فيها، وفقا لما أوردته الصحيفة أمس.

يأتي ذلك بعد أن منيت الشركة بخسائر كبيرة خلال العام الماضي، حيث تهدف من ذلك إلى توفير النفقات من فارق الأجور التي يحصل عليها العمال مقارنة بنظرائهم في مصر، إذ أشارت الصحيفة إلى أن نقل الإنتاج إلى مصر سيكون على حساب العمالة الإسرائيلية وأن هذه الخطوة سيتبعها تسريح مزيد من العمالة الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن اميت مريدور المدير التنفيذي للشركة، القول إن "برنامج الكفاءة الذي بدأناه في 2009 وضع خطة لتغييرات عنيفة، لإعادة قوة تيفرون المالية العالمية"، وأضاف أن "الإدارة تركز الآن على القيام بتغييرات عملياتية في التصنيع وتحسين خدمة العملاء".

وأشارت الصحيفة إلى استمرار تراجع مبيعات تيفرون، إضافة إلى تراجع البنوك الإسرائيلية عن إقراضها، وقالت إنه بنهاية العام الماضي خفضت الشركة حجم عمالتها في إسرائيل تأثرا بتراجع مبيعاتها.

وشركة تيفرون تعمل في مصر منذ سنوات، تحت مسمى شركة "ايجيبشن تكتستيل"، وهي الشركة التي كان يعمل لديها الجاسوس الإسرائيلي الشهير عزام عزام حينما ألقت أجهزة المخابرات المصرية القبض عليه، بتهمة التخابر لصالح "إسرائيل" وتجنيد جواسيس لها، وعقب الإفراج عنه، أعادت شركة تيفرون تعيينه في منصب مرموق بفرع الشركة في إسرائيل.

يذكر أن شركة تيفرون متخصصة في تطوير وصناعة وتسويق الملابس الداخلية والأزياء الرياضية الخاصة بالنساء والرجال، وتصدر غالبية منتجاتها للولايات المتحدة، كما أن من ضمن عملائها عدد من الشركات العالمية، من بينها نيكي وكلافين كلايم وفيكتوريا سكريت وبننا ريبابيلك، ولها أسهم في بورصتي تل أبيب وول ستريت.

انشر عبر