شريط الأخبار

شعت يستبعد تحول المقاومة الشعبية إلى مواجهة مسلحة

08:16 - 02 تشرين أول / أبريل 2010

فلسطين اليوم : غزة

استبعد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعت تحول المقاومة الشعبية التي دعت الحركة إلى تفعيلها وتبنيها نهجا لمقاومة الاحتلال، إلى مواجهة مسلحة، معتبرا أن مشاركة القيادات السياسية الفلسطينية في هذا العمل الشعبي يشكل حماية له من الانزلاق إلى الـمغامرة وإلى العنف المسلح.

وقال شعت في تصريح صحافي "يبدو أن القيادات الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة تشارك في ضبط الأمور وعدم تحولها إلى مواجهة مسلحة وهو أمر لـم يكن موجوداً في الانتفاضة السابقة".

وأكد أنه على الرغم من محاولات الاحتلال المستمرة لجر المقاومة الشعبية الفلسطينية إلى مواجهة مسلحة عبر المبالغة بالعنف الإسرائيلي في التصدي لهذه المقاومة، إلا أن الانتفاضة الراهنة لن تتحول إلى مواجهة مسلحة.

واعتبر شعت أنه على الرغم من حالة التردي التي تشهدها الأراضي الفلسطينية اثر تصعيد الاحتلال لهجمته العسكرية واحتلال كامل الضفة الغربية وحصار قطاع غزة، إلا إن احتمالات تحقيق أهداف المشروع الوطني الفلسطيني بالكفاح المسلح أصبحت أيضا مستحيلة.

وأكد أن هذه الرؤية لا تعني بالمطلق غياب حق الشعب الفلسطيني في ممارسة الكفاح المسلح في وجه احتلال مسلح واستيطان مسلح للأرض الفلسطينية، موضحا " نحن هنا لا نتكلم عن الحق، الحق واضح، ولكن نتكلم عن الجدوى والإمكانية في هذه المرحلة".

وقال شعت " قطاع غزة محاصر بالكامل في رقعة محدودة جدا متوسط عرضها 10 كيلومترات وطولها 45 كيلومترا، محاصرة بالألغام والدبابات والمناطيد التي ترى كل سنتمتر مكعب في غزة وبالتالي كل شروط حرب العصابات وحرب الشعب في مواجهة عدو قوي غير موجودة".

وأضاف " صحيح أن الشعب صمد وفي النهاية انسحب الإسرائيليون، ولكن إمكانية اختراق هذا الحصار والقيام بعمليات مسلحة خارج إطاره أصبحت مستحيلة وهو أمر يدركه قادة حماس كما يدركه قادة فتح".

 

انشر عبر