شريط الأخبار

أستاذ أورام فى جامعة القاهرة يكتشف عقاراً لعلاج سرطان الكلى

06:40 - 31 آب / مارس 2010

فلسطين اليوم-المصري اليوم

أعلن الدكتور حمدى عبدالعظيم، أستاذ الأورام فى كلية الطب جامعة القاهرة، عن اكتشاف عقار جديد لعلاج سرطان الكلى، وهو العقار الذى وافقت عليه هيئة الدواء والغذاء.

 

وقال عبدالعظيم، فى مؤتمر صحفى عقب الاجتماع العلمى الدورى بين المعهد القومى للأورام وجامعة القاهرة أمس، إن الدراسات أثبتت أن استخدام العقار الجديد يزيد من فرص بقاء مرضى سرطان الكلى فى المراحل المتقدمة على قيد الحياة، ويفتح باب الأمل أمام المرضى والأطباء لإمكانية علاج سرطان الكلى المتقدم.

 

وأضاف عبدالعظيم أن معظم الحالات التى تم تشخيصها على أنها مصابة بسرطان الكلى كانت خيارات علاجها فى السابق محدودة للغاية، مشيراً إلى أن ظهور العقار الجديد سيساعد بشكل كبير فى التحكم والتعامل مع المرض الخبيث والمميت، موضحاً أن العقار الجديد أظهر نتائج جيدة على المرضى الذين خضعوا له، وزادت لديهم فرص البقاء وكان العلاج إيجابياً.

 

وأشار عبدالعظيم إلى أن هناك ٣٠ ألف حالة إصابة بمرض السرطان فى مصر سنوياً، منهم ٢٪ مرضى بسرطان الكلى يتم علاج نصفهم فقط، مشيراً إلى أن سرطان الكلى من الأمراض السرطانية الأكثر انتشاراً فى الجسم بسرعة فائقة، خاصة أنه يعتبر المرض الوحيد الذى ليست لديه أعراض فى مراحله الأولى، ولا يتم الكشف عنه إلا من خلال موجات صوتية على البطن،

 

موضحاً أن مراحله المتأخرة تتمثل فى آلام فى مكان الكلى أو التضخم فى أحد جوانب البطن أو نزيف البول، موضحاً أن السبب الرئيسى له هو زيادة الوزن والتلوث والتدخين، مع وجود جين معين له خصوصية فى عدم الاستجابة للعلاج، والعقار الجديد يعمل على منع الدم عن الوصول للكى.

 

ووصف عبدالعظيم سعر العقار الجديد بأنه «إرهابى» حيث يتكلف العلاج ما بين ٢٠ و٢٥ ألف جنيه شهرياً، مشيراً إلى أن وزارة الصحة منعت إجراء الأبحاث فى مراكز الأبحاث الخاصة.

 

انشر عبر