شريط الأخبار

المنظمات الأهلية:"الوحدة الوطنية سبيلنا الوحيد لمواجهة المشروع الصهيوني"

03:43 - 30 آب / مارس 2010

المنظمات الأهلية:"الوحدة الوطنية سبيلنا الوحيد لمواجهة المشروع الصهيوني"

فلسطين اليوم- غزة

أكدت شبكة المنظمات الأهلية اليوم الثلاثاء، أن الوحدة الفلسطينية هي السبيل الوحيد لمواجهة المشروع الصهيوني الهادف إلى تقسيم الأرض وتهويد القدس والمقدسات ومواجهة الهجمات الاستيطانية الشرسة.

 

وأوضح محسن أبو رمضان رئيس الهيئة الإدارية لشبكة المنظمات الأهلية، أن 34 عاماً مرت على محاولات الاحتلال الإسرائيلي لمصادرة الدونمات في المثلث والنقب والجليل, إلا أن المقاومة الشعبية الفلسطينية مازالت تتجدد فتهب وتنتفض لمقاومة المشروع الإحتلالي الصهيوني الإجلائي العنصري على الرغم من ما يمر به الشعب من أزمة انقسامية وهجمات إسرائيلية على مقدساته.

 

جاء ذلك خلال كلمته في مهرجان" الأرض لنا" نظمه اتحاد لجان العمل الزراعي في قطاع غزة في مدينة خانيونس  بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثون ليوم الأرض الخالد بمشاركة آلاف المزارعين وقطاعات واسعة من أبناء شعبنا.

 

وأضاف أبو رمضان، أنه  مع تجديد هذا المشروع الإحتلالي, تتجدد المظاهرات في كل من أم سلمونة وبيت لحم والقدس والخليل وبلعين ونعلين لمواجهة منطقة العزل الأمني التي تفرضها قوات الاحتلال على حدود قطاع غزة الذي يصادر قرابة 20% من أراضي قطاع غزة.

 

وأكد أبو رمضان أن ما ترمي إليه حكومة اليمين المتطرف برئاسة نتنياهو وليبرمان من إفشال أي فرصة لقيام دولة فلسطينية على أراضي الضفة وغزة, لن يردعها في ذلك شئ سوى المقاومة  والكفاح الشعبي اللذان تعززهما الوحدة الوطنية ووحدة الصف الفلسطيني وتوحيد كلمته وقراره السياسي وتوقف الصراع حول سلطة وهمية لا تملك صلاحيات سوا حكم وإدارة كنتونات صغيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وشدد على أن تضحيات شعبنا على مر التاريخ ترفض الانقسام, حيث أن تضحيات شعبنا الأبي لم تكون من اجل السلطة أو الحكم, بل كانت ومازالت من أجل الحرية والاستقلال وحق تقرير المصير وحق العودة.

 

وقال أبو رمضان:"إن الاحتلال الإسرائيلي يدعي أنه قد انسحب من قطاع غزة,  إلا أنه قصد بهذا الانسحاب أن يتحول قطاع غزة إلى سجن كبير وان يفرض الحصار عليه, فالاحتلال لا يريد لنا دولة ولا أرض ولا هوية, فقط يريد زجنا في مساحات سكنية محدودة".

انشر عبر