شريط الأخبار

وزير الأوقاف: يوم الأرض معلم حضاري محفور في التاريخ‏

02:09 - 30 تشرين أول / مارس 2010

وزير الأوقاف: يوم الأرض معلم حضاري محفور في التاريخ‏

فلسطين اليوم- غزة

أعرب وزير الأوقاف والشئون الدينية بحكومة غزة، ورئيس لجنة القدس الدكتور طالب أبو شعر اليوم الثلاثاء، عن تضامنه الشعبي والوطني من يوم الأرض 30 مارس في ذكراه الـ 34 المجيدة.

 

وثمن الوزير أبو شعر، الجهود والأدوار البطولية المتمثلة بالسواعد الفلسطينية والطاقات البشرية التي أبت أن ترفع راية الانهزام والاستسلام في وجه العدو الصهيوني، مؤكداً على حرصهم وثباتهم في هذه الأرض حتى وإن كلفهم الثمن باهظاً.  

 

ورأى الوزير أبو شعر، يوم الأرض بأنه سيظل معلماً حضارياً راسخاً في الأذهان ومحفوراً في التاريخ النضالي والوطني والإسلامي للشعب الفلسطيني على اعتبار أنه اليوم  الرمزي الذي أعلن فيه الفلسطينيون تمسكهم بأرض آبائهم وأجدادهم، وتشبثهم بهويتهم الوطنية والقومية وحقهم في الدفاع عن وجودهم رغم عمليات القتل والإرهاب والتنكيل التي كانت وما زالت تمارسها السلطات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني بهدف إبعاده عن أرضه ووطنه.

 

وأشار إلى أن طبيعة هذا العدو الصهيوني الدموية مستمدة من عدم شرعيته وقانونيته في هذه الأرض الأمر الذي يدفعه إلى القضاء على الفلسطينيين والاستيلاء على أراضيهم، موضحاً أن

الكيان الصهيوني يدأب حتى هذه اللحظة على ممارسة سياسة تهويد الأرض العربية واقتلاع الفلسطينيين من أرضهم وما يجري في المدينة المقدسة الآن هو دليل قاطع على ذلك.

 

واستذكر رئيس لجنة القدس يوم السبت الثلاثين من شهر آذار من العام 1976م، بعد ثمانية وعشرين عاماً منذ احتلالهم الأراضي الفلسطينية في ظل إجراءات القمع والإرهاب والقتل   وعمليات اغتصاب الأراضي وهدم القرى وتهجير المواطنين ، هبّ الشعب الفلسطيني في جميع المدن والقرى والتجمعات العربية في الأراضي المحتلة عام 1948م، احتجاجاً وتنديداً على سياسات الاحتلال الصهيوني المتغطرسة آنذاك.

 

ونوَّه إلى أن هذه الهبة الجماهيرية  كانت على شكل إضراب شامل ومظاهرات شعبية عارمة، قابلتها قوات الاحتلال بالقتل والإرهاب ضد الفلسطينيين، حيث فتحت النار عليهم  مما أدى إلى استشهاد ستة منهم ، إضافةً إلى عشرات الجرحى والمصابين، كما اعتقلت أكثر من 300 فلسطينيا في ذاك الوقت.

انشر عبر