شريط الأخبار

"الفصح" أجل الرد .. تأهب في محيط غزة تحسبا لأي تصعيد محتمل

10:32 - 29 تشرين أول / مارس 2010

عيد "الفصح" أجل الرد .. تأهب في مناطق غلاف غزة تحسبا لأي تصعيد محتمل

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت في عددها الصادر صباح اليوم الاثنين أن قوات الاحتلال والأجهزة الأمنية أكملت استعداداتها لإحياء مراسم عيد الفصح لدى اليهود في أعقاب العملية التي وقعت جنوب قطاع غزة يوم الجمعة الماضية وراح ضحيتها اثنين من الجنود الإسرائيليين وأدت لتسخين الأوضاع مجددا.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية اعتقادها بأن قرب موعد العملية في كيسوفيم مع اقتراب عيد الفصح أدى إلى تأجيل عملية الرد من أجل عدم جر المنطقة لتصعيد في هذه الآونة, ورغم ذلك أكدت مصادر في جيش الاحتلال احتفاظها بحق الرد في الوقت والزمان المناسبين.

 

وأشارت المصادر إلى أن الاحتلال الإسرائيلي فرض حالة استنفار وتأهب قصوى في مناطق غلاف غزة تحسبا لأي تصعيد محتمل خلال إجازة العيد.

 

ونقلت إذاعة الجيش عن مصادر أمنية تأكيدها أن تصريحات أشكنازي يوم أمس في موقع كيسوفيم كان من المفترض أن تضفي نوع من الشعور بالأمن, إلا أنها تخفي بين السطور أمور أخرى لم يعرب عنها بوضوح  ففي منطقة غرب النقب تخشى الأوساط العسكري من التصعيد وتدهور الأوضاع الأمنية.

 

وأضافت إذاعة الجيش أن كثير من الزوار لمدن غلاف غزة اضطروا لإلغاء زيارتهم لأقاربهم بسبب المخاوف من التصعيد في المنطقة, بينما قرر سكان غلاف غزة أنفسهم البقاء في منازلهم وقضاء إجازة العيد فيها رغم التصعيد العسكري.

 

ومن جهة أخرى فرض الجيش الإسرائيلي منتصف الليلة الماضية طوقاً أمنياً شاملاً على الضفة الغربية عشية حلول عيد الفصح, وسيبقى الطوق سارياً حتى انتهاء عطلة العيد يوم الثلاثاء من الأسبوع القادم, وعززت الشرطة الإسرائيلية وقوات حرس الحدود انتشار أفرادها قبيل العيد خاصة في أحياء مدينة القدس التي شهدت الأسبوع الماضي توتر مواجهات.

انشر عبر