شريط الأخبار

بركة: حكام إسرائيل أرادونا "عرب إسرائيل" فرفضنا وتصدينا

06:22 - 27 آب / مارس 2010

بركة: حكام إسرائيل أرادونا "عرب إسرائيل" فرفضنا وتصدينا

فلسطين اليوم: قلقيلية

شارك النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، اليوم السبت، في مهرجان انطلاق فعاليات يوم الأرض الخالد، في قرية "عزبة الطبيب" قرب قلقيلية، المهددة بالاقتلاع، وذلك بمشاركة العديد من ممثلي الفصائل والحركات الفلسطينية.

 

وقال النائب بركة في كلمته، إن حكام إسرائيل لم يكن في تخطيطهم أن نبقى في وطننا وطن الآباء والأجداد في أوج نكبة شعبنا، وبعد ذلك أرادوا قلب الواقع من خلال محاولات لجعلنا "عرب إسرائيل"، بما تحمله هذه التسمية من أهداف سياسية، وقد تصدينا طيلة الوقت لهذه التسمية، وبشكل خاص في السنوات الأولى بعد النكبة، حينما كان شعبنا ما يزال يلملم جراحه، فتشبثنا بالهوية الفلسطينية والانتماء للوطن، ونعتز بما سطره من قادتنا الأوائل، وما صدرنا من داخلنا من أدب وشعر مقاومة.

 

وتابع بركة قائلا، إن تصدينا لهذه التسمية المرفوضة، لا يعني اننا لم نناضل من أجل الحصول على المساواة كمواطنين على أرضنا، واصرارنا على البقاء، ولكننا وجدنا المعادلة السلمية وجعلناها اساسا لكل الأوقات، لخوض نضالنا من أجل حقوقنا اليومية والقومية في آن واحد، وأكدنا طيلة الوقت أننا لن نسمح لاي جهة ان تنزعنا من واقعنا وتسلخنا عن فلسطينيتنا، فأوصاف شعبنا الفلسطيني تعددت، بتعداد الشتات وتقسيم الوطن، ولكن الانتماء للهوية هو واحد.

 

وقال بركة، إن يوم الأرض الخالد لم يكن مجرد حدث عابر، بل احتاج لسنوات طوال من بلورة الأجيال، وشرح بركة ظروف يوم الأرض، وخاصة الأيام الأخيرة التي سبقته، وصولا إلى يوم الأرض ذاته الذي تحول إلى يوم وطني فلسطيني عام.

 

وتوقف بركة عند الحالة الفلسطينية، وقال، إن كل من يسري في عروقه دم فلسطيني لا يمكنه أن يقبل باستمرار حالة الانقسام، ولربما أن هذه الحالة تدخل في حسابات الربح والخسارة الحزبية و الفصائلية، ولكن بالنسبة للشعب الفلسطيني ككل فإنها خسارة واحدة ومؤلمة وخطيرة، ودعا حركة حماس إلى التوقيع على الوثيقة المصرية التي وقعت عليها حركة حماس، لإنهاء هذه الحالة المأساوية.

انشر عبر