شريط الأخبار

بغياب 7 قادة ..القذافى يفتتح القمة بحكايات عن سرت

02:08 - 27 حزيران / مارس 2010

            بغياب 7 قادة ..بدء اعمال القمة العربية الـ22 في ليبيا

 

فلسطين اليوم- وكالات

بدأت فعاليات القمة العربية الثانية والعشرين فى سرت، حيث افتتح الزعيم الليبى معمر القذافى القمة بحكايات عن تاريخ مدينة سرت وفتحها والترابط بين العرب والبربر..

 وحيا حضور رئيس الوزراء الإيطالى سيلفيو برلسكونى الذى جلس فى مقعد خاص بين القادة العرب والذى داعبه القذافى بقوله نحن طردنا الاستعمار الرومانى مع الاعتذار "للأخ" برلسكونى والذى كان يجلس بجوار رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، وأمين عام منظمة المؤتمر الإسلامى إحسان أوغلى وداعب القذافى أمير قطر الشيخ "حمد بن خليفة آل ثانى" قائلاً: "سوف أتسلم منه رئاسة القمة ولن نستطيع أنّ نحاسبه لأنه كان بلا صلاحيات".

 

واقترح أمير قطر بتأييد القذافى تشكيل لجنة اتصال تعمل تحت رئاسة القمة لحل أزمة العمل العربى المشترك لبلورة الأفكار وعرضها على الرؤساء.

 

وتستمر أعمال القمة حتى يوم غد الاحد، في مدينة سرت في الجمهورية الليبية يترأسها الزعيم الليبي معمر القذافي، حيث بدأ الزعماء العرب مساء امس بالحضور وكان الرئيس محمود عباس من الواصلين، بتأكيد غياب 7 زعماء عرب عن القمة وعدم التأكيد من قبل السعودية العربية بالمشاركة من عدمها حتى الان.

 

وتبدأ الجلسة الأولى صباح اليوم، والتي يطلق عليها عادة " تشاورية"، سيتم من خلالها نقل رئاسة القمة من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، قبل الانتقال إلى جلسة تشتمل على خمسة ملفات رئيسية تشكل محاور تناقش خلف الأبواب بصالة "مغلقة".

 

فقد وصل الرئيس محمود عباس، والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، والرئيس الصومالي شريف الشيخ أحمد، والرئيس السوداني عمر البشير، وأمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح، الى جانب الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لملك البحرين، كما وصل الى سرت الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والرئيس السوري بشار الأسد والرئيس التونسي زين العابدين بن علي والرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

 

ويغيب عن القمة كل من الرئيس المصري حسني مبارك الذي يقضي فترة نقاهة بعد عملية جراحية أجريت له في ألمانيا، إضافة إلى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وسلطان عمان قابوس بن سعيد، كما تأكد عدم مشاركة الرئيس اللبناني ميشال سليمان أو أي مسؤول لبناني، وملك المغرب محمد السادس رئيس لجنة القدس، إضافة إلى الرئيس العراقي جلال الطالباني، في حين لم يتضح حجم المشاركة السعودية في القمة حتى الآن.

 

وكانت مدينة سرت الليبية قد انهت استعداداتها لاستقبال القادة العرب في قمتهم، ويجتمع القادة العرب في قاعة واقادوقو التي تشبه الباخرة، وهي مجمع قاعات تقع بجانب مقر مجمع المباني الإدارية في مدينة سرت، وتعد من القاعات الكبيرة في العالم، حيث تبلغ المساحة المسقوفة 44 ألف متر مربع، وتم تنفيذها وتجهيزها وفق أحدث المواصفات والتقنيات المتطورة.

 

من جانبه أكد وزير الخارجية د. رياض المالكي بسرت "أن الجانب الفلسطيني راض تماما عن المساندة العربية الكاملة لقضيتنا وللموقف الفلسطيني ويكفي الاتفاق على الإعلان بتسمية هذه القمة بقمة دعم ونصرة القدس وما حصلنا عليه من دعم عربي للموقف الفلسطيني وقراءة خطورة الوضع في الأراضي الفلسطينية وتحديدا في القدس شيء مهم وهذا الشيء يعكس المستوى أو المسؤولية العالية التي عبرت عنها كل الدول العربية وأيضا تبنيها خطوات عملية على الأرض تسمح للجانب الفلسطيني مدعوما بالموقف العربي لمواجهة كل الخطوات الإسرائيلية".

 

وردا على سؤال عن ما جاء به بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة خلال حضوره الجلسة المغلقة قال المالكي: إن بان كي مون قدم شرحاً عن بيان الرباعية وما جاء في بيان الرباعية من قضايا ولم يضف بعد ذلك أي شيء على الاطلاق.

 

وأكد أن الجانب الفلسطيني على قناعة تامة بأن إسرائيل لاتريد المفاوضات مع الجانب الفلسطيني وأيضا على قناعة بأن إسرائيل إن ترك لها الخيار لن تلغي احتلالها للأراضي الفلسطينية ولن تعمل على السماح بقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة ولن تسمح بعودة اللاجئين الفلسطينيين.

انشر عبر