شريط الأخبار

أربعة شهداء و38 جريحاً بنيران الاحتلال خلال أسبوع

10:15 - 25 تموز / مارس 2010

أربعة شهداء و38 جريحاً بنيران الاحتلال خلال أسبوع

فلسطين اليوم- غزة

وثّق تقرير حقوقي فلسطيني الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة خلال الأسبوع الماضي، حيث أشارت إلى استشهاد أربعة مواطنين، وجرح ثمانية وثلاثين آخرين.

 

وبين تقرير "المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان"، الذي يغطي الفترة من 18 – 24 آذار (مارس) الجاري، أن قوات الاحتلال صعّدت خلال الأسبوع الماضي من جرائم حربها في فلسطين المحتلة، مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال تواصل حصارها الجائر وغير المسبوق على قطاع غزة، منذ أكثر من ثلاث سنوات "في انتهاك خطير لمجمل الحقوق الأساسية للسكان المدنيين".

 

وذكر التقرير أن قوات الاحتلال "ما تزال تفرض المزيد من العقوبات على السكان المدنيين في الضفة الغربية في إطار سياسة العقاب الجماعي المخالفة لكافة القوانين الدولية والإنسانية، في الوقت الذي تقوم فيه بقضم المزيد من الأراضي لصالح مشاريعها الاستيطانية، ولصالح أعمال البناء في الجدار العنصري على أراضي الضفة الغربية، فضلاً عن سياستها المستمرة في تهويد مدينة القدس المحتلة".

 

ونبّه التقرير من أن مناطق الضفة الغربية المصنفة بمنطقة "سي" (الخاضعة لسيطرة صهيونية كاملة بحسب اتفاقات أوسلو)؛ تشهد حملات إسرائيلية محمومة بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين لصالح مشاريع التوسع الاستيطاني. وأن تلك الجرائم تقترف في ظل صمت دولي وعربي رسمي مطبق، مما يشجع دولة الاحتلال على اقتراف المزيد منها، ويعزز من ممارساتها على أنها دولة فوق القانون، حسب تحذيره.

 

وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، استمرت قوات الاحتلال وللأسبوع الرابع على التوالي في تصعيد وتيرة استخدامها للقوة المفرطة في مواجهة مسيرات الاحتجاج السلمي التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون، والمدافعون عن حقوق الإنسان ضد استمرار أعمال البناء في جدار الضم (الفاصل) والنشاطات الاستيطانية، وانتهاك قداسة الأماكن الدينية في الضفة الغربية.

 

وكشف التقرير أن الأسبوع الحالي "شهد ارتفاعاً في وتيرة جرائم القتل من قبل قوات الاحتلال، حيث قتلت تلك القوات أربعة مدنيين فلسطينيين، من بينهم طفل، في الضفة الغربية. قُتِلَ المدنيون الأربعة بدم بارد، وبفارق عشرين ساعة تقريبا،ً جنوب وجنوب شرقي مدينة نابلس. كما أصيب ثمانية وثلاثون مدنياً في الضفة الغربية وقطاع غزة، من بينهم سبعة أطفال وامرأة".

 

وفي قطاع غزة، أصيب 22 مدنياً فلسطينياً، من بينهم أربعة أطفال وامرأة. عشرة من المصابين، من بينهم طفلان، أصيبوا بشظايا الصواريخ والأعيرة النارية، فيما أصيب أربعة آخرون بكسور، وثمانية، من بينهم طفلتان وامرأة بشظايا الزجاج المتطاير، خلال أعمال قصف وإطلاق نار نفذتها قوات الاحتلال في القطاع".

 

ونفذت قوات الاحتلال خلال الفترة المذكورة العديد من أعمال القصف على أهداف مدنية في قطاع غزة أسفرت عن إصابة 22 مدنياً فلسطينياً، من بينهم أربعة أطفال وامرأة وإلحاق أضرار جزئية بثلاثة منازل، شمالي القطاع.

 

وأشار التقرير إلى أن تلك القوات استمرت استهداف المزارعين والعمال الفلسطينيين في المناطق الحدودية لقطاع غزة.

 

ولفت إلى أن قوات الاحتلال نفذت (10) عمليات توغل في الضفة الغربية، وثلاث عمليات في قطاع غزة، اعتقلت خلالها (32) مدنياً فلسطينياً، من بينهم تسعة أطفال وامرأتان وصحفيان في الضفة، و22 عاملاً، بينهم أربعة أطفال، في القطاع.

 

وبين التقرير أن الأعمال الاستيطانية واعتداءات المستوطنين تتواصل في الضفة الغربية، مشيرا إلى أن بلدية الاحتلال في القدس صادقت على بناء (20) وحدة سكنية في الشيخ جراح بمدينة القدس الشرقية.

 

وأشار إلى إعلان سلطات الاحتلال الاستيلاء 49 دونماً من أراضي بيتونيا، جنوب غربي رام الله، والى قيام المستوطنون بقطع 25 شجرة زيتون مثمرة في قرية قريوت، جنوب شرقي مدينة نابلس.

انشر عبر