شريط الأخبار

مجلس حقوق الإنسان يدين "إسرائيل" وأمريكا تعترض!

09:17 - 25 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم – وكالات

أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ثلاثة قرارات يوم الأربعاء تدين "إسرائيل" بشأن سياساتها في الأراضي الفلسطينية والسورية المحتلة لكن الولايات المتحدة صوتت ضد جميع هذه القرارات.

ويتوقع أن يصدر اليوم الخميس قرار آخر يدعو إلى إنشاء صندوق لتعويض الفلسطينيين الذين تعرضوا لخسائر أثناء الحرب الصهيونية على غزة.

وطالب قرار يتعلق "بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" من جانب القوات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية والذي تم إقراره بموافقة 31 واعتراض تسعة أعضاء وامتناع سبعة في المجلس المكون من 47 عضوا بأن تنهي إسرائيل احتلالها للأراضي الفلسطينية التي احتلتها منذ عام 1967

كما طالب المجلس "إسرائيل" بأن توقف ما وصفه باستهداف المدنيين الفلسطينيين والتدمير المنظم لتراثهم الثقافي ووقف جميع العمليات العسكرية في أنحاء الأراضي الفلسطينية ورفع حصارها لغزة.

واعترضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي يصوت أعضاؤه السبعة منفصلين لكنهم متحدين في الرأي بصفة عامة على القرار حيث يقول الجانبان انه غير متوازن.

ودعا قرار آخر "إسرائيل" إلى وقف بناء كل المستوطنات في الأراضي المحتلة والتحرك لإزالة الموجود منها الآن وصدر بأغلبية 45 صوتا حيث أيده الاتحاد الأوروبي واعترضت عليه الولايات المتحدة فقط.

وأدان القرار الثالث "إسرائيل" فيما وصفه بالانتهاك المنظم لحقوق سكان مرتفعات الجولان السورية المحتلة. وصوتت الولايات المتحدة ضد القرار بينما امتنعت 15 دولة بينها أعضاء الاتحاد الأوروبي عن التصويت.

وقالت الولايات المتحدة -- التي يوجد نزاع دبلوماسي بينها وبين "إسرائيل" بشأن المستوطنات التي تعهدت حكومة بنيامين نتانياهو بمواصلتها -- لمجلس حقوق الإنسان أن القرارات الثلاثة لن تفعل شيئا يفيد السلام.

وقالت إن المجلس كثيرا ما يستخدم منصة ليخص "إسرائيل" بالإدانة بينما يتم تجاهل انتهاكات حقوق الإنسان في الدول الأخرى.

وصوتت بريطانيا -- التي طردت دبلوماسيا إسرائيليا يوم الثلاثاء في نزاع بشأن جوازات سفر بريطانية تم تزويرها -- لصالح القرار الخاص بالمستوطنات وضد القرار الخاص بحقوق الفلسطينيين وامتنعت عن التصويت في القرار الخاص بمرتفعات الجولان السورية.

ويهيمن على المجلس كتلة دول نامية تتمتع منظمة المؤتمر الإسلامي بنفوذ قوي فيها وتؤيدها الصين وروسيا وكوبا بصورة منتظمة.

 

 

انشر عبر