شريط الأخبار

تأزم في مباحثات اوباما-نتانياهو و الاخير يعقد اجتماعاً طارئاً في سفارته بواشنطن.

07:49 - 24 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قالت مصادر أميركية إن اللقاء بين اوباما ونتانياهو انتهى بالهدوء والصمت بين الاثنين، وهذه إشارة على أن الرئيس اوباما لم يقتنع من محاولة نتنياهو إقناعه بالنسبة للاستيطان في القدس المحتلة.

ويبدو أن التوتر بين بنيامين نتانياهو وبراك اوباما، قد وصل إلى طريق مسدود، بعد إن رفض نتنياهو تقديم أي تنازل من أجل البدء في مفاوضات غير مباشرة مع الجانب الفلسطيني.

ولم يسمح البيت الأبيض للصحافة بالدخول إلى قاعة الاجتماع حتى من أجل أخذ صورة مشتركة لاوباما ونتنياهو.

واجتمع نتانياهو مع مستشاريه ووزير الجيش، أيهود براك، في السفارة الإسرائيلية في واشنطن  في اجتماع استمر ساعات طويلة من اجل التوصل إلى معادلة ترضي الرئيس براك اوباما، وإصدار بيانا مشترك حول الزيارة،وتمكن الفلسطينيين من العودة إلى المفاوضات غير المباشرة.

وكان نتانياهو قد اجتمع ساعات طويلة مع مساعديه، لكن النشر عن إقرار بناء 20 وحدة سكنية في الشيخ جراح، أثار من جديد غضب الإدارة الأميركية والتي ترى بأن سياسة البناء والإعلان عنها قبل وقت قصير من لقاء اوباما ونتانياهو 'زادت الطين بله' كما قال مصدر أمريكي.

ويبدو أن الغموض يكتنف زيارة نتانياهو، لان مكتب الأخير وخلال زيارته لواشنطن غير قادر على إعطاء معلومات حول الزيارة والمباحثات التي أجراها نتانياهو مع الإدارة الأمريكية، حتى أن مساعدي نتانياهو لا يعرفون شيئاً عن برنامج الزيارة، وأن هذا  الأمر غير مألوف في الحياة الدبلوماسية بين قادة الدول.

وقالت مصادر إسرائيلية أن نتانياهو سيعود إلى تل أبيب غداً الخميس، إلا انه وبسبب توتر العلاقات مع الإدارة الأمريكية حتى نتانياهو نفسه لا يعرف متى سيغادر واشنطن.

 

انشر عبر