شريط الأخبار

القدومي ينفي ما تناقلته الصحف حول إنتقاداته لعباس

06:28 - 22 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم: وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

نفى أنور عبد الهادي المستشار السياسي لرئيس الدائرة السياسية الأسبق لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي ما نقلته صحيفة قطرية عن لسان القدومي وأكد على دعمه للرئيس محمود عباس "أبو مازن" في رفضه المفاوضات مع إسرائيل

 

وأكّد عبد الهادي من دمشق أن تمسك الرئيس محمود عباس بالثوابت الوطنية الفلسطينية ورفض استئناف المفاوضات في ظل الاستيطان تلقى كل تقدير ودعم من قبل القدومي، وشدد على أنه "يقدر الجهود المصرية لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني وأن علاقته بمصر تاريخية" نافياً أن يكون قد صرح القدومي خلاف ذلك، وقال "إن الأخ أبو اللطف يعارض داخل البيت الفلسطيني الذي يتسع لجميع الآراء من أجل المصلحة العامة لفلسطين" وفق قوله

 

ونفى عبد الهادي أن يكون القدومي قد قال ما فيه إساءة للرئيس عباس أو القيادة المصرية وقال "أبو اللطف لم يتهم أي من القيادات الفلسطينية بموضوع اغتيال الشهيد ياسر عرفات وإنما يدعو للتحقيق في اغتياله، وعندما شكل الأخ الرئيس أبو مازن لجنة تحقيق أصبح الموضوع منتهي"، وتابع ""ويؤكد أبو اللطف أن فتح واحدة في الداخل والخارج، لا ولن تصبح أسيرة المال بل هي أم المبادئ حتى تحقيق النصر وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين" حسب تعبيره

 

وشدد على نفي الكلام المنسوب للقدومي لإحدى صحف الخليج وتساءل عن الهدف من تحريف تصريحاته، وأكّد أن أبو اللطف "زار تلك الجريدة ليس من أجل التصريحات وإنما زيارة مجاملة" حسب تأكيده

 

وكانت صحيفة (الشرق) القطرية نقلت عن القدومي قوله "إن سلطة رام الله ترفع شعار (لا للمقاومة)" وأنها "تواطئت مع الاحتلال لتصفية المناضلين" وأن الرئيس عباس "يعمل وفق أجندة أميركية ـ إسرائيلية"، ونقلت عنه أيضاً قوله إن "تحولات القضية الفلسطينية مرهونة بالتغيير في مصر... مثلما كان التغيير في إيران نقطة تحول لصالح القضية الفلسطينية"، وقوله "لا أطلب شيئاً من القادة العرب لأنهم لن يقدموا شيئاً للقضية الفلسطينية" وفق الصحيفة

 

وفي سياق متصل، نفى مصدر فلسطيني مسؤول في العاصمة السورية دمشق أن تتم المصالحة الفلسطينية قبل مؤتمر القمة العربي المرتقب عقده في ليبيا نهاية الشهر الجاري، وأشار إلى أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تدفع باتجاه رفض الرعاية المصرية للمصالحة لصالح رعاية عربية

 

وقال المصدر "إن الرئيس أبو مازن (محمود عباس) يشترط من أجل المصالحة التوقيع على الورقة المصرية وأن تكون هذه المصالحة تحت الرعاية المصرية، بينما قيادة حماس تأخذ موقفاً معاكساً تماماً لهذا الموقف، ويعتبرون أن الرعاية المصرية للمصالحة ليست في خدمة مصالح حماس، ويدفعون باتجاه أن تخرج المصالحة من يد الجانب المصري لتصبح بيد الجانب العربي، أي لتصبح تحت رعاية الجامعة العربية وتحت رعاية القمة العربية المرتقبة في ليبيا، أي تحت رعاية لجنة عربية أو غير ذلك"، وأضاف "هذا الأمر يرفضه أبو مازن تماماًً، ومن شبه المؤكد الوصول إلى قمة عربية دون مصالحة" وفق قوله

 

ورأى المصدر المطلع على تفاصيل اجتماعات الطرفين والذي طلب عدم ذكر اسمه أن اللقاءات التي تجمع مسؤولين من حركة حماس ومسؤولين من حركة فتح أو السلطة الفلسطينية "هي لقاءات تدخل ضمن باب العلاقات العامة ليس إلا"، وأوضح "يُلاحظ أنه بعد لقاءات نبيل شعث مع قيادة حماس في غزة صدرت مباشرة تصريحات من الطرفين نسفت كل التفاؤل وكل التصريحات التي صدرت عن هذه الاجتماعات، ومن يراجع الآن تصريحات الطرفين بعد لقاءات عزام الأحمد وأبو مرزوق يلاحظ أيضا على أن التصريحات تدفع باتجاه أن لا مصالحة إلا بشروط أبو مازن، وشروط أبو مازن غير مقبولة من حماس" حسب تعبيره

 

وكان المسؤول في فتح عزام الأحمد اجتمع بموسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بدمشق قبل أيام، وأعرب بعض المراقبين عن تفاؤلهم بتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية قبل مؤتمر القمة، وقالت بعض المصادر إن حماس خففت من شروطها وتحفظاتها على الورقة المصرية

 

وحول صحة تخفيف شروط حماس حيال الورقة المصرية أكّد المصدر على أن حركة حماس "لا زالت عند رأيها، ولم تخفف من شروطها، ولا زالت تقول أن الورقة المصرية قد صيغت خارج ما توصلنا إليه مع فتح، وتطلب إعادة النظر في الورقة وتعديلها قبل التوقيع عليها، ورفضت الاقتراح القائل فلنوقع ولنعمل على التعديل من خلال التطبيق" وفق قوله

انشر عبر