شريط الأخبار

عيد الأم.. بين معاناة الأسرى وخشية أمهاتهم من الرحيل قبل معانقتهم

09:36 - 22 تشرين أول / مارس 2010

" عيد الأم " ما بين معاناة الأسرى وخشية أمهاتهم من الرحيل قبل معانقتهم

فلسطين اليوم- غزة

أعرب الأسير السابق، الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة، عن بالغ قلقه من إصرار " إسرائيل " على الاستمرار في احتجاز قرابة سبعة آلاف أسير فلسطيني في سجونها ومعتقلاتها  فـي ظروف هي الأقسى والأسوأ ، وسلب أبسط حقوقهم الإنسانية التي كفلتها كافة المواثيق والأعراف الدولية.

 

ونوه فروانة، إلى حرمان الأسرى من حقهم المشروع في زيارة ذويهم والالتقاء بأمهاتهم وأفراد عائلاتهم دون رقيب ورؤيتهم بشكل مستمر ومنتظم والتواصل معهم عبر الاتصالات والمراسلات، فيما المادة ( 116 ) من الفصل الثامن من اتفاقية جنيف كفلت بالإضافة لذلك حق الأسير بزيارة عائلته في الحالات العاجلة بقدر الاستطاعة ، وبخاصة في حالة وفاة أحد الأقارب أو مرضه بمرض خطير.

 

وبين فروانة، أن سلطات الاحتلال لم تكتفِ بسلب هذا الحق تحت ذرائع مختلفة ، بل استخدمته للتمييز فيما بين الأسرى وللمساومة والابتزاز والعقاب الجماعي بحق الأسرى وذويهم ولفترات طويلة تصل لبضعة سنوات ، وحرمت أمهات الأسرى من رؤية فلذات أكبادهن ، كما وحرمت الأسرى الأبناء من رؤية أمهاتهم المريضات وهن يحتضرن أو مشاركتهن باحتفالاتهن ، أو حتى المشاركة في وداعهن الأخير وتشييع جثامينهن لمثواهن الأخير .

 

وشدد، على أن حرمان الأسير من زيارة ذويه يعتبر جريمة إنسانية وفقاً لكافة الأعراف والمواثيق الدولية ، فيما سلطات الاحتلال هي الجهة الوحيدة في العالم التي اعتبرته " مشروع ومجاز " وتمنحه الغطاء القانوني والقضائي دون حسيب أو رقيب .

 

جاءت تصريحات فروانة هذه في ذكرى " عيد الأم " والذي صادف يوم أمس ( 21-3 ) وتجدد معاناة الأمهات وأبنائهن الأسرى ، والأمهات الأسيرات القابعات في سجون الاحتلال .

 

وأكد فروانة بأن إدارة السجون رفضت أيضاً في هذا اليوم السماح للأمهات الأسيرات القابعات في سجون الاحتلال الإسرائيلي من استقبال أبنائهن واحتضانهن والاحتفال معهن بـ " عيد الأم " ، فيما تتعمد في كثير من الأحيان منع إدخال صور أبنائهن مما فاقم ويفاقم من معاناة الأمهات الأسيرات  . 

 

الأمهات يحتفلن بعيدهن وأمهات الأسرى يحتضن صور أبناءهن

 

وبيّن فروانة بأن ملايين الأمهات استقبلن بالأمس " عيد الأم " بفرح وسرور واحتفلن به مع أبنائهن وأحفادهن ، واستقبلن هداياهم القيمة والرمزية ، وذرفت أعينهن خلاله دموع الفرح والسعادة ، فيما أمهات آلاف الأسرى الفلسطينيين استقبلن " عيد الأم " ببالغ الحزن والأسى والقلق لما آلت إليه أوضاعهن من حرمان متواصل من رؤية فلذات أكبادهن ، وقضين ساعاته الطويلة وهن يحتضن صور أبناءهن الأسرى ، ويستحضرن ذكرياتهن الجميلة معهم ، وأعيونهن تذرف دموع الحزن والألم والحرمان ، ويحلمن بعودة أبناءهن قريباً ، وفي الوقت ذاته يخشون الرحيل قبل معانقة أبنائهم الأسرى دون قضبان وسجان . 

 

وأوضح فروانة بأن السجن قد غيب آلاف الأبناء عن الاحتفال بعشرات " أعياد الأم " مع أمهاتهم ، فيما مئات الأمهات غيبهن الموت قبل أن يعانقن أبناءهن ويُكحلوا أعينهن برؤية فلذات أكبادهن المعتقلين في سجون الاحتلال منذ عشرات السنين ، حتى بات حلم أمهات الأسرى ودعائهن المشهور " اللهم امنحنا طول العمر لنرى أبناءنا أحراراً وان نضمهم قبل الرحيل " .

 

وأكد فروانة بأن ظروف السجون القاسية والحرمان المتوصل أدت لأن يكون " عيد الأم " مناسبة ليست بالسعيدة لآلاف الأسرى المحرومين من رؤية أمهاتهم بشكل مستمر ، ومؤلمة جداً لآلاف آخرين منعتهم القيود والإجراءات الإسرائيلية من رؤية أمهاتهم منذ سنوات طويلة أو حتى سماع أصواتهن ، وقاسية أكثر على قلوب مئات الأسرى ممن فقدوا أمهاتهم قبل الأسر أو خلال سنوات الأسر الطويلة بعد حرمان طويل ومنع من الزيارة تحت ذرائع مختلفة امتدت لسنوات طويلة .

 

" عيد الأم " كان قاسياً على الأسرى

 

وأوضح فروانة بأن يوم أمس " عيد الأم " مرّ ثقيلاً على الأسرى واضطر فيه البعض للإنطواء لساعات طويلة في زوايا الغرف الصغيرة، مستحضراً شريط الذكريات الجميلة مع أمه التي لا تزال على قيد الحياة أو التي رحلت دون أن تراه أو أن يقبلها قبلة الوداع الأخير .

 

 فيما بعض الأسرى وممن يملكون القدرة على الكتابة شرعوا في ترجمة مشاعرهم على صفحات من الورق، وخطوا بعض القصائد وأبيات الشعر والرسائل وكلمات رثاء، على أمل أن تسمح لهم إدارة السجن بإخراجها أو تتاح لهم الفرصة لتهريبها لخارج السجن لإيصالها لأمهاتهم الأحياء ، أو تقرأ على قبور وأرواح أمهاتهم الأموات ، مما أظهر صوراً لبعض الأسرى والدموع تنهمر من عيونهم حزناً وألماً ، لا سيما أولئك الذين فقدوا الأمل في الاحتفاء بهذا العيد وأعياد أخرى مع أمهاتهم الذين رحلوا والى الأبد .

 

" عيد الأم " أم " يوم الحزن " ؟

 

وقال فروانة بأن " عيد الأم " أم " يوم الحزن "  كلاهما سيان للأسرى وأمهاتهم ... فالأسرى  يتألمون حسرة وألماً لعدم قدرتهم على الاحتفاء بـ " عيد الأم " مع أمهاتهم وتقديم الهدايا الرمزية لهن أو حتى بضعة كلمات ، وأعين أمهات الأسرى يذرفن الدمع حزناً على فراق وحرمان امتد وطال لسنوات ، ويخشون الرحيل قبل معانقة أبنائهم .

 

فلا زيارات ولا تواصل ولا لقاءات حتى في لحظات الاحتضار والموت والوداع الأخير .. كل شيء ممنوع ... أبناء يتألمون في غياهب السجون ، وأمهات تخاف الموت وتخشى الرحيل قبل أن تعانق أبنائها .. ومنهن مُتن بالفعل ورحلن إلى الأبد دون لقاء حتى ما بعد الموت .

 

وأضاف فروانة، أن الحياة تمضي والزمن لا يتوقف والموت حق علينا وسنوات الفراق تطول وتطول ، والعالم يتفرج ويتابع عن بعد غير آبه بما يجري للأسرى وأمهاتهم ، و لا حتى للأمهات الأسيرات القابعات في سجون الاحتلال .. فأي عالم هذا الذي يدعي الديمقراطية والإنسانية وحقوق الإنسان ..؟

انشر عبر