شريط الأخبار

البطش يدعو لعقد لقاء عاجل بين عباس ومشعل لإنهاء حالة الانقسام

07:19 - 21 تموز / مارس 2010

فلسطين اليوم : غزة

دعا الشيخ خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى عقد اجتماع عاجل بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل بحضور الأمين العام للجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلَّح وقادة الفصائل الفلسطينية لتقريب وجهات النظر وإنهاء حالة الانقسام الداخلي، للتفرغ إلى الدفاع عن المقدسات.

وأكد القيادي البطش في تصريح مكتوب وصل "فلسطين اليوم" نسخةً عنه، أن المصالحة الوطنية تعتبر الركيزة الأساسية والمنقذ الوحيد للوضع الفلسطيني والدفاع عن المقدسات, مطالباً الجميع "بتصعيد خيار المقاومة والجهاد والالتفاف حوله, والعمل على تفعيل وتعزيز قوة الردع ضد العدو الإسرائيلي المجرم والتي بدأت تضعف بسبب الانقسام المقيت".

وقال البطش: "إن النظام العربي الرسمي لفظ فلسطين من أدبياته وان العرب رفعوا أيديهم وغادروا موقع المسؤولية الأخلاقية والدينية, تجاه ما يجري في فلسطين وتركوا يد العدو طليقةً لنهب وانتهاك المقدسات الإسلامية الفلسطينية"، مشدداً في الوقت ذاته على أن  المصالحة ستكون دافعاً؛ لتحريك عجلة الصمت التي تمارسها الأنظمة العربية تجاه ما يمارسه الاحتلال من تهويد للمدينة المقدسة وضم الأراضي وطرد الأهالي من بيوتهم. 

إلي ذلك، جدد القيادي في الجهاد الإسلامي انتقاده لأداء جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي تجاه ما يجرى في القدس، مطالباً الجميع بالتحرك واتخاذ خطوات حقيقية والقيام بالدور الواجب والواضح تجاه ما يحصل في فلسطين.

من ناحية أخرى، بين البطش أن حركته ستقوم بجملة من الفعاليات بالتزامن مع انعقاد القمة العربية المقبلة أواخر الشهر الجاري في ليبيا، داعياً الجماهير للمشاركة في الدعوة التي ستوجهها الحركة وذلك للتحرك يوم القمة, للتعبير عن موقف فلسطيني موحد تجاه ما يجري في القدس والمطالبة برفع الحصار عن غزة.

وأوضح أن الجهاد الإسلامي ستوجه دعوة رسمية للفصائل للمشاركة في تلك الفعاليات وفي مقدمتها حركتي "حماس" و"فتح"، وقال :"سيكون لقادتها الحق في الكلمة لكي نظهر في موقف موحد أمام استمرار الحصار، ولنؤكد للمجتمعين في القمة أننا على قلب رجل واحد أمام ممارسات الاحتلال العدوانية"، مطالباً قادة وزعماء العرب بضرورة الخروج بموقف موحد نصرة للمسجد الأقصى ورفع الحصار.

انشر عبر