شريط الأخبار

بادرة لأبو مازن .. "نتنياهو" سيفرج عن العشرات من أسرى فتح بشرط

11:30 - 19 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم – ترجمة خاصة

قبيل توجهه لواشنطن للقاء الرئيس الأمريكي بارك اوباما يوم الثلاثاء المقبل، ذكرت مصادر إسرائيلية مقربة من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أن الاخير وافق علي تليين مواقف سياسية لإنهاء الخلاف الإسرائيلي الأمريكي بعد الإعلان عن بناء 1600 وحدة سكنية استيطانية بوجود  نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن.

و أضافت المصادر أن الأمريكيين اعتبروا هذا الأمر اهانة واضحة لبايدن.

وحسب المصادر فان نتنياهو وافق أن يلين مواقفه حيال عدة قضايا عدا تجميد الاستيطان في شرقي القدس، ومن بين القضايا التي وافق عليها نتنياهو، حسب المصادر، أولاً دراسة الإفراج عن أسرى فلسطينيين من حركة فتح كبادرة حسن نية اتجاه أبو مازن بهدف تحريك المفاوضات الغير مباشرة والتي لم تبدأ بعد.

وحسب المحلل السياسي في التلفزيون الإسرائيلي القناة العاشرة ( تشيكو منشه) فإن إفراج نتنياهو عن اسرى من فتح كبادرة حسن نية لأبومازن يعتبر تنازلاً  صعباً على ضوء الجمود في المفاوضات حول صفقة تبادل الأسرى مقابل الجندي جلعاد شاليط.

 وحسب المصادر فقد وافق نتنياهو على قضية أخري وهي سلسلة تسهيلات لسكان الضفة الغربية، كما تعهد نتنياهو للأمريكيين تشكيل طاقم مراقبة لمنع تكرار موقف إحراج نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن وذلك خلال وجوده في إسرائيل التي أعلنت عن بناء 1600 وحدة سكنية شرقي القدس.

 وقال المراسل السياسي في القناة العاشرة ( تشيكو منشه) بان هناك ضغوط من قبل وزراء السباعية لعدم الخنوع بسرعة  للرئيس الأمريكي باراك اوباما  لوقف الاستيطان في  شرقي القدس، فالأمور لحتى الآن تسير كما يرام حسب أقوالهم.

والجدير بالذكر فقد صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامن نتانياهو في عدة جلسات قائلا : إن لم يرد أبو مازن العودة لطاولة المفاوضات فليبقي فوق الشجرة التي اعتلاها.

 وحسب التلفزيون الإسرائيلي فان رد إسرائيل على مطالب واشنطن من المتوقع تسليمه  يوم الثلاثاء المقبل خلال لقاء نتنياهو ببراك اوباما.

 

انشر عبر