شريط الأخبار

مقدح: لن نترك فتح ونحن متمسكون بتحرير وطننا من النهر الى البحر

08:06 - 19 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم-القدس العربي

اكد رئيس جهاز الكفاح المسلح الفلسطيني في لبنان العميد منير مقدح لـ'القدس العربي' الخميس استحالة التفكير في الانشقاق عن حركة فتح رغم تنحيته من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن رئاسة الجهاز واستبعاده من التشكيلة الامنية الفلسطينية الجديدة في لبنان، مشيرا الى ان التعيينات الجديدة في الساحة اللبنانية مجمدة حاليا.

واضاف مقدح قائلا لـ'القدس العربي' 'لن نترك فتح، هذه الحركة التي قدمت الشهداء والجرحى والمعتقلين من اجل تحرير فلسطين'، مشيرا الى ان الخلافات التي نشبت على الساحة الفلسطينية في لبنان عقب قرار عباس تنحيته عن رئاسة جهاز الكفاح المسلح واستبعاده من التشكيلة الامنية الفلسطينية الجديدة في لبنان بانتظار وصول مبعوث من الرئيس الفلسطيني لبحثها معه، منوها الى ان تلك التعيينات مجمدة حاليا وبانتظار وصول ذلك المبعوث.

وكان عباس أصدر قرارا قبل اكثر من اسبوع بتشكيل قيادة عسكرية جديدة لحركة 'فتح' و'الكفاح المسلح' الفلسطيني في لبنان حيث تم تعيين احمد صالح رئيسا لجهاز الكفاح المسلح خلفا لمقدح، وتعيين العميد محمد علي عبيد نائبا له، في حين جرى تثبيت العميد صبحي أبو عرب مسيِّرا للأمن الوطني، وتعيين العميد محسن الحلاق نائباً لمسيِّر الأمن الوطني وجرى تكليف العميد مطيع أبو الليل مسؤولا للاستخبارات العسكرية الفلسطينية بدلا من العميد معين كعوش، وتعيين العقيد محمود عيسى 'اللينو' قائداً لمنطقة صيدا، وتعيين العميد فضل مصطفى قائداً لمنطقة صور، وتعيين العقيد أبو أياد شعلان قائدا لمنطقة بيروت، وتعيين المقدم أبو محمد فخري طيراوية قائداً لمنطقة الشمال.

الا ان تلك التعيينات التي اثارت حالة من التوتر في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان عقب رفضها من مقدح باتت مجمدة حاليا في حين جرى تشكيل لجنة من حركة فتح بلبنان تضم كلا من فتحي أبو العردات، أمين سر حركة فتح في لبنان، ومنير مقدح، وآمنة جبريل، ومحمود الأسدي، وصبحي أبو عرب لتقدم لمبعوث عباس للبنان المنتظر وصوله قريبا تصورا جديد للتشكيلة الامنية الفلسطينية بلبنان تحظى بتوافق فلسطيني ـ فلسطيني وفلسطيني ـ لبناني.

واكد مقدح بانه بانتظار مبعوث عباس لتسوية الخلاف حول تلك التعيينات، نافيا لـ'القدس العربي' انشقاقه و2000 من المسلحين الفلسطينيين عن حركة فتح وانضمامهم لحزب الله اللبناني مما دفع الرئيس الفلسطيني لإصدار قرار بفصلهم من الحركة.

وقال مقدح لـ'القدس العربي' 'نحن من حركة فتح التي اطلقت الرصاصة الاولى لتحرير فلسطين، ونحن من هذه المدرسة ومتمسكون ببرنامجها وميثاقها القاضي بتحرير وطننا من النهر للبحر' في اشارة الى اصراره على تحرير الاراضي المحتلة عام 1948.

وحول اقتصار برنامج حركة فتح حاليا على اقامة الدولة الفلسطينية على الاراضي المحتلة عام 1967 قال مقدح لـ'القدس العربي' 'كل مؤتمرات حركة فتح اكدت على حق الكفاح المسلح لتحرير فلسطين'، مضيفا 'ونحن متمسكون بتحرير وطننا من النهر الى البحر ولن نلقي السلاح الا بعودة كل لاجئ فلسطيني الى وطنه وارضه التي شرد منها'.

وحول تمسكه بتحرير كامل فلسطين في حين ان قيادة الحركة تطالب حاليا بالاراضي المحتلة عام 1967 وان ميثاق الحركة ونظامها الداخلي تغير وبات ينص على تحرير الاراضي المحتلة عام 1967 قال مقدح 'فتح لم تغير برنامجها ولا ميثاقها الذي ينص على تحرير فلسطين كل فلسطين'، مضيفا 'لن يستطيع احد تغيير ميثاق الحركة الذي ينص على تحرير كل ذرة من تراب فلسطين'.

وحول ما ذكرته مصادر استخباراتية إسرائيلية أن ما يزيد عن 2000 مقاتل من حركة فتح في لبنان انضموا وبأسلحتهم لصفوف حزب الله اللبناني قال مقدح لـ'القدس العربي' 'نحن لن نترك هذه الحركة، وانا اترك لكل عاقل ومحلل سياسي الرد على ما يقوله الاحتلال الاسرائيلي'، مشيرا الى توقيت تلك الانباء الاسرائيلية، وقال 'هذه تشويشات اسرائيلية تعودنا عليها'.

وكانت المصادر الاسرائيلية قالت نقلا عن الاستخبارات الاسرائيلية ان عناصر من فتح متمركزين في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان بقيادة مقدح قد تركوا تنظيم فتح قبل أيام وانضموا لصفوف حزب الله الامر الذي دفع عباس الى اصدار أمر إقالتهم من صفوف فتح.

وجاءت الانباء الاسرائيلية عقب حالة التوتر التي شهدتها الساحة الفلسطينية في لبنان جراء رفض مقدح الذي يمثل ثقلا امنيا في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين لقرار عباس قبل اكثر من اسبوع باستبعاده من التشكيلة الامنية الفلسطينية الجديدة هناك، وتنحيته عن رئاسة جهاز الكفاح المسلح الفلسطيني الذي يقوم بدور الشرطة داخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ويحظى بدعم لبناني.

انشر عبر