شريط الأخبار

الإفراج عن سبعة معتقلين من الداخل وإبعادهم عن القدس

07:19 - 18 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، عن ستة معتقلين من الداخل الفلسطيني، بعد اعتقال دام يوما واحدا، وتقديمهم إلى محاكمة سريعة، تم خلالها إصدار قرار بإبعادهم عن البلدة القديمة بالقدس لمدة شهر، وإيداع  كفالة فعلية قدرها مبلغ ألف شيقل في المحكمة بالإضافة إلى كفالة طرف ثالث.

وأفادت مصادر محلية أن سلطات الاحتلال واصلت اعتقال مواطنيْن اثنين هما: هيثم عبد الحكيم مصالحة من قرية كفر قرع وخميس بغدادي من مدينة حيفا، ومن المرجح أن يتمّ النظر في ملفيهما يوم غدٍ الجمعة.

وقام طاقم من محامي مؤسسة القدس للتنمية، ومركز ميزان لحقوق الإنسان في الترافع والدفاع ومتابعة الكثير من ملفات المعتقلين من الداخل الفلسطيني والقدس الشريف، على خلفية المشاركة في الأحداث الأخيرة.

وقال المحامي خالد زبارقة، في تصريحات صحفية: 'إن جميع من اعتقلوا في الأحداث الأخيرة كان سببها وافتعلها الاحتلال الإسرائيلي خلال الأيام الأخيرة، حيث منعت الآلاف من المصلين للوصول إلى المسجد الأقصى المبارك لأداء الصلوات، وجميع من اعتقلوا كانوا خلال توجههم للصلاة في المسجد الأقصى، ومنعوا من ذلك، واعتقلوا وحوكموا على مخالفات مفبركة'.

وأضاف: 'لقد لفت انتباهي أن جميع المعتقلين أكدوا لطاقم المحامين أن قوات الاحتلال تعمّدت وقت اعتقالهم شتم وسبّ الدين الإسلامي، وسبّ النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى الاعتداء عليهم بالضرب المبرح في جميع أنحاء الجسم' .

من جانبه، قال المحامي زاهي نجيدات، موجها حديثه لأذرع الاحتلال الإسرائيلي: 'سنتخذ وحشيتكم مطيةً لمزيد من الالتفاف والالتحام مع القدس الشريف والأقصى المبارك'.

 

انشر عبر