شريط الأخبار

مشعل يوجه التحية للقيادي الفتحاوي حاتم عبد القادر

05:35 - 17 حزيران / مارس 2010

مشعل يوجه التحية للقيادي الفتحاوي حاتم عبد القادر

فلسطين اليوم- وكالات

دعا خالد مشعل؛ رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" أهل القدس إلى مواصلة صمودهم وحمايتهم للمسجد الأقصى المبارك، مطالباً الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية إلى جعل كل العوائق التي تحول دون الدفاع عن المقدسات وراء ظهورهم، ومشدّداً على ضرورة الوحدة والعمل يداً بيد حتى تستعيد القضية الفلسطينية وجهها الحقيقي.

 

وتوجّه مشعل في كلمة ألقاها الثلاثاء (16-3) خلال حفل أقيم لتأبين القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة "فضل شرورو" في الذكرى السنوية الأولى لوفاته، إلى أهل القدس قائلاً "بطن الأرض اليوم خير من ظهرها إذا بدأت معاول الهدم عملها في أساسات الأقصى، فواصلوا صمودكم وحمايتكم واستبسالكم يا أهل القدس ويا أهل 48، هذه لحظة تاريخية، والأمة معكم والعالم يشهد لحظة تحول في منطقة الشرط الأوسط، فلا تتوقفوا".

 

وأشار مشعل إلى أنّ الشعب الفلسطيني في القدس "خُذل من أناس كان بإمكانهم أن يكونوا في الصف الأول فلم يفعلوا"، وأضاف "عجز أحباب القدس والأقصى أن يكونوا في ساحات القدس الأقصى لأن الحواجز تمنعهم، وتحول دون أهلنا في غزة، ولولا البقية الباقية من شعبنا في الأراضي المحتلة عام 1948م، لكان وضع القدس أصعب، وأنا واثق أن الملايين من العرب والمسلمين وأحرار العالم قادرون على نصرة القدس والأقصى، ولكن اليد القصيرة اليوم ستكون ممتدة غداً إن شاء الله" .

 

وفي سياق كلامه لأهل الضفة الغربية المحتلة قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" "الحر تكفيه الإشارة، القدس والأقصى ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية أولاً، وكل العوائق أمام القدس والأقصى والمقدسات تبقى خلف ظهركم، تهون العوائق أمام القدس والأقصى والمقدسات".

 

مشعل الذي أشاد بـ "الصوت الصادق" من حاتم عبد القادر، قال متوجّهاً إلى حركة فتح "السلطة اليوم في الضفة الغربية وعنوانها الحقيقي سلام فياض تشوه الصورة الفلسطينية، تشوه تاريخنا ونضالنا الذي كنتم يا أهل فتح السباقين في إطلاق شرارته، فتعالوا معاً وجميع الفصائل يداً بيد لنعيد المسيرة إلى نصابها، ولنقدم الوجه الحقيقي للقضية ولنقول رسالتنا المعبرة للصهاينة وللإدارة الأميركية".

 

وأجمل مشعل هذه الرسالة بقوله "لن تستطيعوا أن تفرضوا على شعبنا من تشاؤون من القيادات، المال لا يصنع قيادة، والقرار الأمني من دايتون وأعوانه لا يصنع قيادة، القيادة تصنعها الشعوب والخنادق والتضحيات".

 

كما أشار القائد الفلسطيني إلى كلمة نتنياهو أمام الرئيس البرازيلي والتي قال فيها إنّ القدس العاصمة الموحدة والأبدية لـ "إسرائيل"؛ حيث قال مشعل "يريدونها حرباً دينية، نقول لهم هذه الحرم ستنقلب على رؤوسكم"، وأضاف "إذا استبشرتم أن 1632010 هو اليوم الذي أردتموه عالمياً لهدم الأقصى وبناء الهيكل المزعوم، فالأيام قادمة وسترون أن 163 هذا اليوم بذاته سيكون البداية الحقيقية لنهاية الكيان الصهيوني".

 

وختم مشعل كلمته متوجّهاً إلى الشعوب العربية والإسلامية بالقول "أدّوا واجب الجهاد حيث أنتم فـ "إسرائيل" ليست موجودة فقط في القدس وفي الضفة وفلسطين، الخطر في كل مكان، فمن كان صادقاً في حبه للقدس عليه أن يؤدي صلاة الجهاد حيث هو".

 

انشر عبر