شريط الأخبار

صبيح: القدس تحتاج إلى وقفة عربية لأنها في خطر حقيقي

08:47 - 16 آب / مارس 2010

فلسطين اليوم: وكالات

شدد السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة في الجامعة العربية، على أن الممارسات الإسرائيلية في القدس الشريف تحتاج إلى وقفة عربية أهلية ورسمية لأنها خط أحمر بالنسبة للعرب والمسلمين.

 

وقال صبيح في تصريح للصحفيين اليوم تعليقا على افتتاح إسرائيل لهيكل الخراب في المسجد الأقصى والاشتباكات التي نشبت على أثر ذلك: إن الجامعة العربية وضعت قضية القدس كبند مستقل على جدول أعمال القمة العربية القادمة، وستخصص جلسة لمناقشة الموضوعات المستجدة في قضية القدس مثل الهيكل الذي تم بناؤه والمسمى بهيكل الخراب وكذلك موضوع ضم المقدسات الإسلامية للتراث اليهودي.

 

وأكد أن القدس تحتاج إلى وقفة رسمية بالدرجة الأولى، معيدا للأذهان أن الدول العربية أكدت في قمم عربية سابقة أن القدس خط أحمر، وبعد هذا قرار، وكان قرار جادا لم تنقل أي دولة سفارتها حتى للقدس الغربية، وأردف قائلا 'إننا بحاجة لقرارات تؤكد أن القدس خط أحمر على المستوى الرسمي'.

 

ورأى صبيح في رده على أسئلة الصحفيين إن هذه المواجهات التي تشهدها المدينة المقدسة هي تعبير عن غضب وبداية انتفاضة.

 

وتابع: إن كل المؤسسات الأهلية والشعبية والبرلمانات والأحزاب والنقابات في العالمين العربي والإسلامي مسؤولة أن تتصرف لحماية القدس.

 

ولفت السفير محمد صبيح إلى أن الجامعة العربية قد رصدت هذا الإجراءات الإسرائيلية منذ أكثر من عام خاصة بما يخص خطورة الكنيس المسمى كنيس الخراب، مضيفا: حذرنا ورصدنا وبلغنا كل الدول العربية بلا استثناء، وأرسلنا لأكثر من جهة في العالم حول هذا الموضوع، كما أن الجامعة استقبلت في الفترة الأخيرة عشرات الوفود من القدس ومن قيادات القدس، مثل محافظ القدس عدنان الحسيني، والشيخ عكرمة صبري، والشيخ تيسير التميمي، وحاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح.

 

وقال: إن كل هذه الشخصيات المرموقة أطلعت الأمين العام للجامعة العربية ومجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين على كافة التفاصيل.

 

وتابع: كنا نتوقع ذلك، وحذرنا من أن إسرائيل تقوم بسياسة عمياء وهوجاء لتهويد القدس، حيث أن نتناياهو قال بصريح العبارة إنه 'خلال ستة شهور لن تجدوا القدس الشرقية، ثم قال إن القدس ليست مستوطنة فهي أرض إسرائيلية'. 

 

وأضاف: إن الوضع انفجر هذا الانفجار الكبير، الذي سوف يمتد إلى أكثر  من مكان، لافتا إلى أن العالمين العربي والإسلامي في حالة غليان تام لأن إسرائيل ضربت بعرض الحائط كل الأعراف والقوانين والقرارات الخاصة بمدينة القدس، وأعرب عن اعتقاده بأن الأمور ستتفاقم.

 

وأشار صبيح إلى أن الاستيطان الإسرائيلي يتواصل داخل القدس، والحصار يتفاقم على المدينة المقدسة ويتم منع الصلاة في المسجد الأقصى، والجنود يجتاحون كل ركن من أركان المدينة، ويتطاولون على ساحات المسجد الأقصى كما تعيث مجموعات من المتطرفين اليمينيين في الأرض فسادا، مثل جمعية أمناء الهيكل، والعاد.

 

انشر عبر