شريط الأخبار

تألق "المحمدي" مع الزمالك "أحرج" مسئولي الأهلي

04:48 - 16 حزيران / مارس 2010

 

القاهرة/ نفى عدلي القيعي، مدير إدارة التسويق والاستثمار بالنادي الأهلي، التحقيق معه من جانب لجنة الكرة برئاسة حسن حمدي، فيما يخص بعض إجراءات انتقال القطري حسين ياسر المحمدي إلي نادي الزمالك خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير.

 

وترددت أنباء كثيرة على مدى الأيام الماضية، حول إحالة حسام البدري، المدير الفني للفريق، والقيعي، للتحقيق بعد أن تم الاستغناء عن ياسر المحمدي استغناء غير مشروط مما سهل من عملية انتقال اللاعب إلي الزمالك.

 

وأبدى القيعي انزعاجه من مروجي تلك الشائعات واتهمهم بالجهل بآليات وخطوات الاستغناء عن اللاعبين من النادي الأهلي أو إجراءات الاستغناء من قبل اتحاد الكرة، مؤكداً أنه لا يوجد شيء يسمى استغناءً مشروطاً فهذا غير قانوني ولكن هناك ما يسمى بالاستغناء الموجه، وذلك عندما يطلب النادي الذي تعاقد مع اللاعب الاستغناء الخاص به.

 

من جانبه، أضاف مصدر مسئول داخل لجنة الكرة أن اللاعب لم يجد نفسه في النادي الأهلي ومن الممكن أن يثبت أقدامه في أي ناد آخر، ونحن لا نريد أن يضم الفريق أي لاعب لا يجد أنه غير قادر علي الانسجام، ويرى الجهاز الفني أيضاً أنه عبء على الفريق، خاصة أن المحمدي طالب مراراً وتكراراً طوال تواجده في النادي بالمشاركة في المباريات الرسمية مما يثير المشاكل ويهدد استقرار الفريق.

 

وتنفرد "الوفد" بنشر كواليس المفاوضات التي سبقت توقيع حسين ياسر للزمالك، والتي بدأت بمحاولات من جانب التوأم حسام وإبراهيم حسن لإقناع المحمدي بارتداء الفانلة البيضاء ووعده بإيجاد فرصة كبيرة له في التشكيلة الأساسية لما يتمتع به من قدرات فنية عالية، وهو ما دفع اللاعب إلى طلب مهلة للتفكير قبل اتخاذ قراره المناسب خاصة أنه تلقى أكثر من عرض خليجي طوال فترة تواجده بالأهلي، وبعد تفكير محكم اتخذ المحمدي قراره النهائي بالموافقة على عرض الزمالك مما دفع مسئولي القلعة البيضاء إلى التفكير في حيلة للحصول على الاستغناء الخاص باللاعب من الأهلي دون أن يدري أحد بأن المحمدي في طريقه للزمالك حتى لا تفشل الصفقة. وقام مسئولو الزمالك بإحضار أحد أرقام الهواتف المحمولة التي تحمل الأرقام الدولية وأعطوه للمحمدي من أجل الاتصال بالقيعي وإخباره أنه متواجد في بلجيكا لإنهاء المفاوضات مع أحد الأندية هناك، ويطالبه بالحصول علي الاستغناء الخاص به رغم أن المحمدي كان متواجداً بمصر وفقاً للمخطط الزملكاوي، وبالفعل ابتلع مسئولو الأهلي الطعم وقاموا بتجهيز الاستغناء.. والطريف والمدهش أن المدير المالي لنادي الزمالك هو الذي ذهب بنفسه لمقر النادي الأهلي بالجزيرة للحصول على ورقة الاستغناء عن المحمدي بحجة أنه أحد أقاربه.. كما أكد اللاعب للمسئولين بالقلعة الحمراء، لم تقف الأمور عند ذلك الحد، بل امتدت إلى تجاهل الأهلي لكتابة اسم النادي البلجيكي كما اعتقدوا وادَّعي المحمدي داخل الخانة المخصصة لذلك بالاستغناء، وقاموا بتقديم اللاعب على طبق من فضة لغريمهم التقليدي الزمالك. 

 

 

انشر عبر