شريط الأخبار

"صرخة حجر" .. مسلسل تركي - يعرض قريباً – يثير غضب تل أبيب"

02:27 - 16 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

ستكون mbc1 أول قناة عربية تعرض المسلسل التركي "صرخة حجر" الذي أثار غضب الحكومة الإسرائيلية وتسبب بأزمة بين أنقرة وتل أبيب بعد أن ادعت الأخيرة أن المسلسل يشكل تحريضاً "على مستوى خطير جداً" عليها، ما حدا بها إلى استدعاء السفير التركي.

وسيبدأ عرض المسلسل اعتباراً من يوم السبت 20-3-2010 عند الساعة الرابعة عصراً بتوقيت السعودية (الواحدة ظهراً بتوقيت غرينتش).

ويظهر المسلسل جنوداً إسرائيليين يقتلون الأطفال مع سبق الإصرار والترصد، ويتضمن أحد المشاهد بعضاً من عناصر الجيش يقتلون طفلاً رضيعاً عند حاجز على إحدى الطرق، ويظهر مشهد آخر رصاصة بالتصوير البطيء تطارد صبياً يفر في الوقت الذي يقوم فيه الجنود بتفريق مظاهرة بالذخيرة الحية وتصيب الرصاصة الصبي في الظهر ويسقط على الأرض.

ويحوي المسلسل أيضاً مشاهد تحاكي ما يحدث للفلسطينيات الحوامل من تنكيل على الحواجز ومن ضرب للشيوخ والعجزة، ويظهر مشاهد من الاشتباكات بين الفلسطينيين العزل والجيش الإسرائيلي تنتهي بقيام جندي بدهس جثمان شهيد فلسطيني.

يُشار إلى أن إسرائيل احتجت مرة أخرى بعد ذلك على مسلسل آخر يدعى "وادي الذئاب"، الذي تم بثه أصلاً على تلفزيون حكومي وأعيد بثه على تلفزيون خاص، وقالت تل أبيب وقتها إن المسلسل يظهر عملاء من جهاز الموساد الإسرائيلي في صورة سيئة.

وسبق للرئيس التركي عبد الله غول أن رفض في وقت سابق احتجاجات إسرائيلية على برنامج تلفزيوني تركي عرض مشاهد من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة بوصفها جرائم حرب.

وقال غول وقتها في تصريحات تلفزيونية إن رد الفعل الإسرائيلي ضد تركيا على خلفية عرض هذا البرنامج ليس على حق وإنه بدلاً من هذه الاحتجاجات يتعين على إسرائيل أن تعرف أن الحق هو ما أثبته تقرير (غولدستون) الذي تبناه مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

ودعا غول إسرائيل إلى التعلم من الدروس التي احتواها تقرير غولدستون وتجنب ارتكاب الأخطاء في المستقبل، وقال "لذلك يجب على الجانب الإسرائيلي إلا يبالغ في رد فعله على تركيا" بسبب برنامج تلفزيوني.

وأكد الرئيس التركي آنذاك أن بلاده برغم ارتباطها بعلاقات وثيقة مع إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء "الأفعال الخاطئة" وستواصل بهذا الشأن متابعة تقرير غولدستون داخل مجلس الأمن وكيفية تعامل الدول الأعضاء مع هذا التقرير.

وقد توترت العلاقات بين إسرائيل وتركيا في الأشهر الأخيرة بعد الانتقادات غير المسبوقة التي وجهها رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إلى إسرائيل بسبب الهجوم على قطاع غزة الذي أسفر عن أكثر من 1400 قتيل، كما ذكرت مصادر طبية فلسطينية.

انشر عبر