شريط الأخبار

نقل الأسيرات في سجن الدامون إلى قسم جديد يفتقر للحد الأدنى من مقومات الحياة

11:19 - 16 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم – غزة

أفادت اللجنة الإعلامية المنبثقة عن اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى 2010 بان سلطات إدارة السجون قامت منذ بداية هذا العام بنقل الأسيرات المتواجدات في سجن الدامون وعددهن 15 أسيرة إلى قسم جديد يفتقر إلى الحد الأدنى من مقومات الحياة .

وأوضح رياض الأشقر المسئول الاعلامى في اللجنة في تصريح صحفي بان القسم الذي تم نقل الأسيرات إليه لا يصلح للحياة ، وخاصة في فصل الشتاء حيث تتسرب مياه الأمطار عن طريق الباب والشبابيك ، وتصل إلى ملابس وفرشاة الأسيرات ، مما يجعلها غير صالحة للنوم ، والأخطر أن المياه تصل إلى كوابل الكهرباء المكشوفة التي تصل إلى القسم ،مما يعرض حياة الأسيرات للخطر الشديد ، لو حدث تماس كهربائي ، قد يؤدى إلى حريق يؤدى بالقسم بأكمله ،وهذا الأمر غير مستبعد حيث انه تكرر في العديد من السجون وأدى في يناير من عام 2005 إلى استشهاد الأسير(راسم سليمان غنيمات ) من رام الله ، نتيجة الحريق الذي شب في سجن مجدو بسبب ماس كهربائي .

وأضاف الأشقر بان القسم يفتقر إلى الماء الساخن ، حيث أن ضعف الكهرباء التي تصل إليه لا تكفى لتشغيل السخانات ،وضعف الكهرباء أدى إلى تعطيل البلاطات التي تعتمد عليها الأسيرات في تجهيز الطعام والشراب ، كذلك فان الغرف لا يوجد بها حمامات ، حيث أن الحمامات عامة وخارج الغرف ، ويتم إخراج الأسيرات فى أوقات محددة لقضاء الحاجة ،وهذا يسبب لهن معاناة دائمة ، والممر الذي يؤدى إلى الحمامات مكشوف ولا يوجد له سقف مما يبلل الأسيرات في حال نزول المطر.

من جهة أخرى كشفت اللجنة العليا للأسرى بان إدارة السجون سمحت للأسيرة "وفاء سمير البس" من قطاع غزة ولمرة الأولى منذ اعتقالها الاتصال تلفونياً بأهلها لمدة عدة دقائق بمناسبة زواج أختها بعد مطالبات ومناشدات كثيرة قدمت إلى إدارة السجون من قبل مؤسسات حقوقية وإنسانية .

وقالت اللجنة أن الأسيرة "البس" لا تزال منذ أكثر من خمسة شهور موجودة في العزل الانفرادي إلى سجن نفيه ترتسا بالرملة، بجانب الأسيرات الجنائيات مما يشكل خطر على حياتها ، حيث تتعرض للمضايقات بشكل يومي من قبل الجنائيات ، ولم تحصل الأسيرة على اى زيارة من اختطافها فى 20/6/2005 .

وناشدت اللجنة الوطنية العليا للأسرى المنظمات الإنسانية التدخل لتحسين شروط حياة الأسيرات فى سجون الاحتلال ، وإنهاء عزل الأسيرة البس وخاصة أنها تعانى من مشاكل صحية.

انشر عبر