شريط الأخبار

قرار البناء بالقدس هل ستعزز اقتراحات حجب الثقة عن الحكومة ؟

09:30 - 15 تشرين أول / مارس 2010

قرار البناء بالقدس هل ستعزز اقتراحات حجب الثقة عن الحكومة ؟

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

هاجم عضو الكنيست عن حزب كاديما "روني بار اون" وبشدة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في إطار جلسة لمناقشة اقتراحات لحجب الثقة عن الحكومة عقدها الحزب. قائلاً "رئيس الحكومة أقحمنا في أخطر أزمة على الإطلاق في علاقتنا مع الإدارة الأمريكية, ونحن بنينا بدون ثرثرة وانتم تهدمون القدس " .

 

كما ونعت نتنياهو بالمتذبذب والفاشل والتافه, واستهزاء من وزير الداخلية أيلي يشاي قائلاً "أن في حكومة نتنياهو لا يوجد مسئول سو ربما أيلي يشاي".

 

ووصف بار اون قرار المصادقة على بناء وحدات سكنية في القدس المحتلة خلال زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المنطقة بالفضيحة, وقال"أن هذا انحطاط تاريخي في العلاقات ومن يعتقد انه يمكن أن تؤدي إلى شرخ كهذا والى مستوى كهذا من عدم الثقة, ومن لا يفهم ما مدلول هذه الفوضى ومن يقود علاقات عكرة مع الرئيس أوباما ونائبة وسكرتيرة اسرائيل, كما يبدو انه لا يفهم أي تداعيات عصيبة يمكن أن تكون لذلك".

 

يشار إلى بار اون قد تولى العديد من المناصب منها وزارة المالية في عهد إيهود أولمرت, وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق من الجامعة العبرية في القدس, وتطوع للخدمة العسكرية وخدم في الوحدات الميدانية للجيش الإسرائيلي.

 

كما شغل منصب قاضي محكمة الاستئناف العسكرية الاسرائيلية في منطقة الضفة الغربية وقطاع غزة سابقاً.

 

ويذكر أن نتنياهو أعلن عندما كان رئيس للوزراء عام 1997 عن تعيينه في منصب مستشارا قضائي للحكومة مكان المستشار ميخال بن يائير الذي كان على وشك إنهاء مهامه علما بأن بار اون كان يعمل حينها محاميا خاصا وله علاقات سياسيه ما أثار موجه من الاحتجاج أدت إلى تقديم بار اون استقالته بعد يوم واحد من تعينه.

 

وبعد وقت قصير من استقالته كشفت مراسلة القناة الأولى ايلا حسون بان تعيين بار اون جاء بناء على طلب رجل الأعمال دافيد ايفل ورئيس حركة شاس أريه درعي وذلك مقابل مصالح خاصة.

 

وأدى الكشف الصحفي إلى إثارة ضغوط جماهيرية مطالبة بتحقيق الشرطة في القضية فكان نتنياهو أول رئيس حكومة صهيوني يتم التحقيق معه تحت الإنذار وأوصى طاقم التحقيق بتقديم نتنياهو للقضاء بتهمة خيانة الأمانة.

 

انشر عبر