شريط الأخبار

أوروبا تتعاون مع السلطة وتقطع الكهرباء عن غزة

08:29 - 15 تموز / مارس 2010

فلسطين اليوم-غزة

اتهمت سلطة الطاقة الفلسطينية في قطاع غزة الاتحاد الأوروبي بالتخلي عن مسؤولياته الإنسانية، ومشاركة الاحتلال بالتعاون مع سلطة فتح برام الله بحصار الفلسطينيين في قطاع غزة للسنة الرابعة على التوالي ومعاقبتهم عبر منع إدخال الوقود والاحتياجات الإنسانية.

وقالت في بيان صادر عنها، مساء أمس: "إن استمرار أزمة انقطاع التيار الكهرباء في القطاع لفترات طويلة، أدى إلى تفاقم أزمة البطالة في صفوف أهالي غزة وتراجع التحصيل العلمي لدى الطلاب".

وأوضحت سلطة الطاقة أن "سكان غزة أصبحوا يستخدمون الأدوات البدائية في الإنارة، وبهذا يعود الوضع بنا إلى الخلف 50 عاماً"، محملةً الاتحاد الأوروبي وسلطة فتح برام الله والاحتلال مسؤولية الخسائر البشرية والمادية التي نجمت عن استخدام المولدات الكهربائية أثناء انقطاع التيار.

وطالبت الجهات المذكورة "بالكف عن الأساليب غير الأخلاقية في التعامل مع أهل غزة"، كما دعت المجتمع الدولي والعالمين العربي والإسلامي للتدخل لوقف عقاب الشعب الفلسطيني.

ولفتت سلطة الطاقة الانتباه إلى أن كمية الوقود التي تُورد إلى القطاع تم تقليصها إلى 1200 كوب أسبوعياً، وهذه الكمية تكفي لتشغيل وحدة واحدة طوال الأسبوع والتي تكفي لإنتاج 25 MW كحد أقصى، وبهذا ترتفع نسبة العجز إلى 60 في المائة.

يشار إلى أن أزمة تقليص كميات الوقود الواردة لمحطة التوليد وما ينتج عنه من أزمة انقطاع التيار الكهربائي استمرت في قطاع غزة للشهر الثالث على التوالي.

انشر عبر