شريط الأخبار

زحالقة: خلافات "تل أبيب" - واشنطن ضجة مفتعلة

08:13 - 15 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

شهدت جلسة لجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلي، يوم أمس، سجالاً صاخباً ونقاشاً حاداً حين تصدّى النائب العربي د.جمال زحالقة لادعاءات اليمين المتطرف، مؤكداً أن أية محاولة للاستمرار في سياسة هدم البيوت في القدس "ستشعل المنطقة بأسرها وستكون شرارة كافية لاندلاع الانتفاضة الثالثة". 

وعقدت اللجنة جلستها لبحث قضية هدم البيوت في القدس الشرقية خاصة في حي سلوان، ومناقشة ما سُمِّي بالتأخير الحاصل في تنفيذ أوامر الهدم، بحسب طلب نواب من اليمين الصهيوني المتطرف.

وحضر الجلسة كلاً من نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس والمستشار القانوني للبلدية، وممثلون عن وزارتي الداخلية و"الأمن الداخلي" بالإضافة إلى ممثلي النيابة العامة في إسرائيل.

وشدد زحالقة في مداخلته على أن القدس هي مدينة محتلة، وبحسب القانون الدولي فإن سلطات الدولة تتحمل كافة المسؤولية عن أحوال سكانها العرب، بما في ذلك قضايا الأرض والمسكن والتربية والتعليم. "وبدلاً عن ذلك نراكم تتصرفون كما في مستشفى المجانين وتلقون عود ثقاب مشتعل في حقل من الأشواك الجافة، وعليكم تحمل المسؤولية عن أفعالكم المشينة".

وحول الخلافات مع الولايات المتحدة الأمريكية حول البناء الاستيطاني في القدس مؤخراً، قال النائب زحالقة :" إنها ضجة مفتعلة تهدف إلى إقناع الفلسطينيين والعرب بأن الأمريكان يضغطون على إسرائيل لتسهيل استئناف ما يسمى بالعملية السلمية".

انشر عبر