شريط الأخبار

خبير إسرائيلي: لا استبعد أن نطلق حممنا النووية على روما الصديقة

04:41 - 14 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

صرح عالم إسرائيلي في التاريخ العسكري بأن "أوروبا تعتبر هدفا للإبادة بالنسبة لـ"إسرائيل"، في حالة تعرضها إلى خطر وجودي، وأنه لا يستبعد أن تطلق "إسرائيل" حممها النووية، حتى على روما الصديقة، في إطار دفاعها عن وجودها".

ونشر هذه التصريحات موقع الإنترنت التابع لـ"إذاعة المستوطنين في الضفة الغربية" "القناة السابعة"، لافتاً إلى أن هذا العالم ويدعى مارتن فان كرافولد، الذي يدرس التاريخ العسكري في الجامعة العبرية بالقدس، يقول:" إن هناك ارتفاعاً مذهلاً في عدد الإسرائيليين اليائسين من التسوية مع الفلسطينيين، لدرجة أن نحو نصف الإسرائيليين يؤمنون اليوم بطرد الفلسطينيين مما يسمونها بـ"أرض إسرائيل"، كحل وحيد للصراع".

وقال الموقع إن كرافولد كان يتكلم خلال مواجهة مع عالم آخر في التاريخ العسكري، هو د. مائير بعيل، المعروف بمواقفه اليسارية وتأييده للتسوية للصراع "الإسرائيلي" -الفلسطيني و"الإسرائيلي"- العربي.

وقال البروفسور فان كرافولد، :"إن "إسرائيل" ترى في أوروبا هدفا لهجوم نووي، إذا تعرضت لخطر التدمير".

وأضاف: "بحوزتنا مئات الرؤوس النووية والصواريخ التي بإمكاننا إطلاقها نحو أهداف مختلفة، بما في ذلك روما. فغالبية المدن الأوروبية تقع تحت مرمى سلاح الجو "الإسرائيلي". وقواتنا المسلحة لا تقع في المرتبة الثالثة عشرة، كما يعتقد البعض، بل في المكانة الثانية أو الثالثة في التدريج العالمي للقوى العظمى. ولدينا القدرة على تدمير العالم معنا. وأنا أؤكد أن هذا (أي تدمير العالم) سيحدث قبل أن تدمر إسرائيل".

انشر عبر