شريط الأخبار

سيارة إسرائيلية تدهس صبياً مقدسياً وتقوم باعتقاله

11:09 - 14 تموز / مارس 2010

سيارة إسرائيلية تدهس صبياً مقدسياً وتقوم باعتقاله

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت"  الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم عن جريمة صهيونية جديدة، حيث أن سيارة عسكرية صهيونية في القدس المحتلة دهست صبياً (14 عاماً) يوم الجمعة الماضي خلال المواجهات بالقرب من البلدة القديمة، وادعت أن سائقاً عربياً هو الذي دهس الصبي فيما التقط مصور الصحيفة صوراً توثق لحظة دهس سيارة الشرطة للصبي.

 

وبينت الصحيفة، أنه خلال مواجهات يوم الجمعة الماضي داهم شرطيون في سيارة من نوع "تندر" أحد الشوارع في حي رأس العامود لاعتقال شبان رشقوا قوات الإحتلال الصهيوني بالحجارة، وخلال مداهمة تلك السيارة أزقة الحي دهست السيارة صبياً وتسببت بكسر في قدمه.

 

وكشفت "الصحيفة "أن الشرطيين نزلوا من السيارة ولاحقوا الشبان داخل الحي، وفي وقت لاحق التفتوا إلى الصبي الملقى على الأرض، فاعتقلوه وأجروا اتصالاً بأهله لاستدعائهم إلى مركز الشرطة في المسكوبية لنقله إلى المستشفى.

 

وروى عم الصبي أنه وصل إلى مركز الشرطة ووجد الصبي جالساً على الأرض، فيما طلب منه المحقق حمله وإجلاسه على الكرسي في غرفة التحقيق. ووجه المحقق للصبي تهمة رشق رجال الشرطة بالحجارة وهو ما نفاه وقال إنه مر صدفة من المكان.

 

وسأل عم الصبي، الذي لم يكن يعلم أن سيارة الشرطة هي التي دهست قريبه، عن سبب عدم ملاحقة رجال الشرطة سائق السيارة التي دهست الصبي، فرد المحقق إنهم كانوا منشغلين في تفريق المتظاهرين وأدعى إنه سيحرر الصبي بسبب إصابته وطالب بنقله إلى المستشفى.

 

وحاول المحقق التغطية على زملائه وادعى أن سيارة من نوع "سوبارو" ولونها أبيض كان يقودها شخص يشتبه بإحنه عربي هي التي دهست الصبي.

 

لكن لسوء حظ رجال الشرطة أن مصور الصحيفة في المدينة، عطا عويسات، تمكن من التقاط صوراً لحادثة الدهس ليكشف بصورة لا تقبل الشك أن رجال الشرطة هم الجناة.

 

ورداً على توجه الصحيفة، قالت الشرطة في بيان رسمي إن الصبي وعدة شبان تواجدوا في المكان ورشقوا رجال حرس الحدود بالحجارة، وانه ادلى بإفادة ان السيارة التي صدمته هي سوربارو بيضاء.

انشر عبر