شريط الأخبار

الخضري : مسيرة تضامنية اليوم قبالة معبر بيت حانون

08:29 - 14 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم-غزة

أعلن النائب جمال الخضري، رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، نيته تنظيم مسيرة مدنية سلمية يُشارك فيها مواطنون من كافة الأطياف السياسية ومستقلون ومتضامنون أجانب، صباح أمس، قبالة معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة.

وأوضح الخضري أن مئات من الفلسطينيين من ضحايا الحصار والعدوان والجرحى والمعاقين وأهالي الشهداء، إضافة إلى عدد من المتضامنين الأجانب المتواجدين في غزة، سيشاركون في المسيرة، وهي ضمن فعاليات "كفى ألف يوم حصار"، والتي كانت أولاها إضاءة ألف شمعة في ساحة الجندي المجهول بمدينة غزة، مساء الخميس الماضي.

وأضاف إن اختيار معبر بيت حانون المسيطر عليه من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي يهدف للتأكيد على أن إسرائيل هي من تحاصر غزة ومن تتحمل مسؤولية المعاناة، وكذلك للمطالبة بمعاقبتها دولياً.

وأشار إلى أن اللجنة الشعبية سعت لأن يكون هناك متضامنون عرب ويهود مع الشعب الفلسطيني على الجانب الآخر من حاجز بيت حانون، معرباً عن أمله في أن يتم ذلك بالتزامن حتى يُحدث هذا الحدث الكبير ضجة في العالم للضغط على إسرائيل لفتح المعابر ورفع الحصار عن غزة.

وشدد الخضري على أهمية تواصل الفعاليات الشعبية في غزة وفي دول العالم لإبقاء قضية معاناة غزة حاضرة في كل المحافل، وللضغط على الاحتلال من أجل إنهاء هذه المعاناة، كونه هو المتسبب الأول والرئيسي فيها.

من جهة أخرى، دعا الخضري في تصريح صحافي المؤسسات المانحة والجمعيات الخيرية إلى رعاية أبناء الشهداء والمعاقين خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وأكد أهمية تخصيص الهيئات المعنية في الدول العربية والإسلامية صندوقاً لدعم المشردين والأسر المتضررة جراء الحرب، خاصة مع مرور عام كامل وهم ما زالوا مشردين بلا مأوى.

وشدد على أهمية التحرك العربي والإسلامي بشكل متوازن، عبر تعزيز الصمود ورصد الميزانيات لمساعدة السكان، والتحرك الدبلوماسي والسياسي من أجل الضغط على الاحتلال لإنهاء الحصار، مجدداً تأكيده على أهمية الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني بكل الوسائل والطرق، ومساندته لتعزيز صمود أبنائه.

انشر عبر