شريط الأخبار

عريقات: ننتظر الرد الأميركي بخصوص إلغاء القرارات الاستيطانية

11:54 - 13 آب / مارس 2010

فلسطين اليوم-رام الله

قال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير د. صائب عريقات، إن الرئيس محمود عباس أبلغ الأمريكيين إنه سيكون من الصعب جدا التوجه لأي محادثات دون إلغاء القرار الإسرائيلي ببناء 1600 وحدة استيطانية في القدس الشرقية، والتعهد بعدم القيام بأي عطاءات أو نشاطات استيطانية في المستقبل، وان الجانب الفلسطيني ينتظر الرد مع قدوم المبعوث الأميركي ميتشل.

ورحب عريقات في بيان صحفي، ببيان اللجنة الرباعية الدولية الذي أدان القرارات الاستيطانية الإسرائيلية ودعاها لإلزام الحكومة الإسرائيلية بإلغاء هذا القرار.

وقال إنه أجرى اتصالات هاتفية مع رئيس الديوان الملكي الأردني ناصر اللوزي، ورئيس الوزراء القطري ووزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، ومع وزير الخارجية المصري احمد أبو الغيط، ووزير خارجية الأردن ناصر جودة، ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، والمبعوث الأوروبي لعملية السلام مارك أوت وممثل السكرتير العام للأمم المتحدة روبرت سري، والتقى قناصل وممثلي دول الاتحاد الأوروبي في مكتبه في أريحا، لإطلاعهم على خطورة القرارات الإسرائيلية.

وأكد عريقات أن هناك موقفا عربيا موحدا بوجوب إلغاء هذا القرار الإسرائيلي وضمان عدم تنفيذه، وان مواقف الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا تنسجم مع هذا الموقف، حيث صدر عن هذه الدول بيانات إدانة للقرار الاستيطاني الإسرائيلي إضافة إلى المطالبة بالتراجع عن هذا القرار، وأن على الإدارة الأميركية ضمان عدم تنفيذ هذا المشروع أو أي مشروع آخر.

وأكد عريقات أن الإدارة الأميركية تعلم تماما موقف الرئيس محمود عباس، الذي تم إبلاغه لنائب الرئيس الأميركي جوزيف بإيدن، وللمبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل والقنصل الأميركي العام في القدس دانيال روبنشتاين.

وشدد عريقات على رفض منظمة التحرير المطلق للاعتذار الذي قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حول التوقيت مؤكدا أن المشكلة ليست التوقيت وإنما الجوهر، المشكلة هي مجمل النشاطات الاستيطانية ومخالفتها الصارخة للقانون الدولي.

 

انشر عبر