شريط الأخبار

مكرم:قمة سرت ستشهد مصالحة مصرية ليبية ستنعكس إيجابا على الفلسطينيين

09:55 - 13 تموز / مارس 2010

فلسطين اليوم-الأهرام المصرية 

قال نقيب الصحفيين المصريين مكرم محمد أحمد تجمع أن معظم التوقعات تكاد تجمع على  أن القمة العربية ـ التي ستنعقد في مدينة سرت الليبية قبل نهاية هذا الشهر ـ سوف تشهد في الأغلب خارج جدول أعمالها المعلن حدثين مهمين هما‏:‏ المصالحة المصرية السورية‏,‏  والمصالحة المصرية القطرية‏,‏ خاصة أن الرئيسين مبارك وبشار الأسد قد وعدا بحضور القمة التي سوف يشهدها أيضا أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة‏,‏ كما أن كل الشواهد تؤكد أن ثمة أسبابا قوية تدعو إلي التفاؤل بإمكان أن يتحقق الأمران‏,‏ لعل أولهما الإحساس المتزايد داخل العالم العربي بضرورة حصار الخلافات العربية العربية والعمل علي رأب الصدع الذي أضعف وحدة الموقف العربي.

 

ويضيف مكرم في مقاله اليوم بصحيفة الأهرام القاهرية بأنه لا يظن أن هناك ما يمنع وصول المصريين والسوريين إلي توافق حول معظم هذه القضايا إذا ما ادركت دمشق أن قضية المصالحة الفلسطينية ليست بالنسبة لمصر قضية دور يعمل البعض علي تقزيمه‏,‏ ولكنها بحكم الجوار قضية أمن وطني تستطيع سوريا أن تتفهم ضروراتها في ضوء علاقاتها مع لبنان‏,‏ وفي جميع الأحوال ينبغي أن تدرك دمشق أن المصالحة الفلسطينية سوف تتم غدا أو بعد غد في القاهرة وليس في أي مكان آخر‏,‏ وربما يكون من حق دمشق أن تلعب دور الشاهد أو الضامن من المصالحة الفلسطينية.

 

ويخرج عن هذا السياق الصحيح-حسب مكرم- أية محاولة تستهدف فرض موقف أحادي الجانب ينتصر لحماس علي حساب السلطة الوطنية الفلسطينية‏,‏ أو يسعي لإعادة ترتيب المصالحة الفلسطينية تحت مظلة الجامعة العربية بديلا عن القاهرة‏,‏ أو يصر علي حضور حماس إلي قمة سرت طرفا علي قدم المساواة مع السلطة الوطنية الشرعية‏..‏ ومن هذا المنطلق ترفض القاهرة أن تنشغل قمة سرت بأمر المصالحة الفلسطينية‏,‏ وإن كان يمكن أن تقبل دورا سوريا في المصالحة الفلسطينية‏,‏ يضمن تكافؤ الحقوق بين كل الأطراف الفلسطينية‏.‏

 

انشر عبر