شريط الأخبار

يركز على إيران..كلينتون تطوي إهانة بايدن وتقرر المشاركة في “ايباك”

07:31 - 13 تموز / مارس 2010

 فلسطين اليوم-الخليج الإماراتية

رغم الاهانة التي تعرض لها نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن في “إسرائيل” قبل أيام، إلا أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون طوتها وقررت حضور المؤتمر السنوي ل “ايباك” كبرى المنظمات اليهودية الداعمة للكيان الصهيوني، والذي يعقد في واشنطن بين 21 و23 مارس/ آذار الحالي، والمقرر أن يشارك فيه رئيس حكومة الكيان بنيامين نتنياهو ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني.

ومن المقرر أن يكون “ملف إيران” المحور الرئيسي للمؤتمر.

وبينما وصف حضور هيلاري بأنه تكثيف لجهود التقارب بين الولايات المتحدة و”إسرائيل”، تزايدت الانتقادات الموجهة للكيان التي تعمدت اهانة بايدن قبيل بدء مفاوضات غير مباشرة مع الفلسطينيين، مع العلم ان مهمة بايدن الأساسية في الكيان هي ترضية “إسرائيل” بناء على طلب اللوبي “الإسرائيلي” وتوجيهه رسالة إلى الشعب “الإسرائيلي” مماثلة لتلك التي وجهها أوباما إلى العالم العربي والإسلامي.

 

وبعد الانتقادات الأمريكية للإهانة التي تعرض لها بايدن حاول أقطاب في اللوبي “الاسرائيلي” تهدئة الأمور، فأعلن إبراهام فوكسمان رئيس المجلس اليهودي العالمي في توبيخ نادر من رئيس أكبر تجمع يهودي في العالم، أن إعلان “اسرائيل” بناء المزيد من المنازل في القدس خلال زيارة نائب الرئيس جو بايدن هو “كارثة”، وأضاف، مهما كان الدافع وأياً كان الطرف المسؤول فإن ما حدث هو تحويل للحظة مثالية في العلاقات الأمريكية - “الاسرائيلية” الى لحظة أزمة.

 

وكتب فوكسمان مقالاً حول هذا الأمر، فهم منه أنه محاولة اعتذار لأمريكا وتوبيخ ل “اسرائيل”، على الرغم من قيامه في الوقت ذاته بانتقاد ما نقل عن قيام نائب الرئيس الأمريكي في لقائه الخاص مع نتنياهو عندما وصف إعلان “اسرائيل” حول عملية البناء بالقدس المحتلة بأنه إعلان يعرض القوات الأمريكية في المنطقة للخطر.

انشر عبر