شريط الأخبار

وزير إسرائيلي سابق: لا تصدقوا نتنياهو لحظة واحدة

07:41 - 12 آب / مارس 2010

فلسطين اليوم-الشرق الأوسط

شن وزير التعليم الإسرائيلي الأسبق يوسي ساريد هجوما لاذعا على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب قرار بناء مئات الوحدات السكنية في القدس المحتلة، متهما إياه بالكذب.

وفي مقال نشره في صحيفة «هآرتس» في عددها الصادر أمس قال ساريد الذي كان يتزعم حزب «ميرتس» الصهيوني اليساري: «لا تصدقوا بنيامين نتنياهو لحظة واحدة عندما يقول إنه لم يعلم مطلقا بقرار البناء، فلجنة التخطيط اللوائية في القدس تعلم جيدا ما يريده القادة، والحكومة قررت البناء في القدس الكبرى، وقامت بمصادرة الأراضي اللازمة والاستيلاء على العقارات، وطرد العائلات الفلسطينية لكي يحل المستوطنون مكانها». وأضاف «عبر السنين الماضية، ظهرت للوجود آلة متطورة وسلسة الحركة، آلة تجعل من الممكن الشعور بالارتياح والسلوان من خلال البناء في القدس، ولكن أيضا الاحتماء، خلف واجهة من النفاق والتنصل، وأمس كان الوقت مناسبا للتنصل». ووصف ساريد باراك بأنه مجرد «عبد لنتنياهو»، مشيرا إلى أن باراك لا يعترض على البناء في المستوطنات بشرط أن تصدر الأوامر وتطبق بشكل سري. وعن الاستخفاف ببايدن قال ساريد: «هذه زيارة لن ينساها بايدن بسرعة. أولا لأنه اضطر للجلوس 25 دقيقة للاستماع لخطاب على شرفه ألقاه رئيسنا. شيمعون بيريس يعتقد بالفعل أنه مقصد الحجاج من جميع أنحاء العالم الذين يتشربون أفكاره ويتخدرون لمرآه». وشدد ساريد على أن قرار البناء يمثل صفعة مدوية لإدارة باراك أوباما، منوها إلى أن هذه الإدارة «تصرفت وكأنها بحاجة لهذه الصفعة. وفي إسرائيل تعلموا درسا مفاده أن البيت الأبيض لا يفي بالتزاماته، وهو فقط يسير في تحركات محورها توبيخات غير جادة. والآن سيبدأون المفاوضات غير المباشرة، على نمط روايات جورج أورويل في مساراتها الطويلة، التي ستطول أكثر مما كانت عليه خلال 20 عاما».

انشر عبر