شريط الأخبار

تقرير: عباس والأردن مسئولان عن استمرار التعذيب في سجون السلطة

06:53 - 12 آب / مارس 2010

فلسطين اليوم-القدس العربي

أصدرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تقريرا تناول سلوك الأجهزة الأمنية بعد إعلان السلطة الفلسطينية وقف التعذيب في سجونها في بداية تشرين الاول/أكتوبر عام 2009.

وجاء في التقرير الذي حصلت 'القدس العربي' على نسخة منه: ان المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تؤكد أن السلطة الفلسطينية منذ إعلانها المشار إليه لم تتوقف لحظة واحدة عن التعذيب بل على العكس فقد باتت تستعمل وسائل جديدة أكثر قسوة بالإضافة الى الوسائل القديمة. إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا ومن أجل الوقوف على معاناة المعتقلين قامت بإرسال رسائل إلى السيد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض للسماح لوفد من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا لزيارة السجون ومراكز الإعتقال في أراضي السلطة الفلسطينية إلا أنه لم يصلنا أي رد على هذه المراسلات.

واضاف: ان سلطات الإحتلال الإسرائيلي تقوم يوميا بعشرات الإنتهاكات بحق المواطن الفلسطيني من قتل واعتقال وتعذيب ومصادرة للأراضي وهدم للمنازل،وكذلك تقوم أجهزة امن السلطة الفلسطينية متناغمة مع هذه الإجراءات بالإعتقال والتعذيب والإعتداء على المؤسسات المدنية والحريات العامة في تبادل واضح للأدوارالهدف منه ضرب الروح المعنوية للشعب الفلسطيني ومقاومته المشروعه في سبيل الحرية وحق تقرير المصير.

وإن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تؤكد أن التعاون الأمني الفلسطيني مع السلطات الإسرائيلية وصل حدا لا يمكن تخيله على حساب كرامة وحياة وحرية المواطن الفلسطيني. إن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية بقيادة دايتون وبدعم عملاء من الإتحاد الاوروبي والسي آي إيه تقوم بتنفيذ أجندات وسياسات إسرائيلية خالصة حولت حياة المواطنين إلى جحيم مطبق.

واكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أن ملف انتهاكات حقوق الإنسان في أراضي السلطة الفلسطينية قيد المتابعه الحثيثة مع صناع القرار في دول الإتحاد الأوروبي وان هذا الملف سيأخذ منحى أكثر تقدما بتقديم المسؤولين عن هذه الانتهاكات للقضاء الدولي.

إن السيد الرئيس محمود عباس بوصفه رئيسا للسلطة ومسؤولا مسؤولية مباشرة عن أعمال موظفيها وعن جهاز المخابرات العامة والأمن الوقائي إذ أنهما يأتمران بأمره يعتبر مسؤولا عن انتهاكات هذه الأجهزة الجسيمة التي ترتكب بحق المواطنين الفلسطينيين.

إن الحكومة الأردنية تعتبر مسؤولة عن الإنتهاكات الجسيمة التي ترتكبها أجهزة أمن السلطة الفلسطينية حيث تقوم هذه الحكومة بتدريب عناصر هذه الأجهزة على كافة التكتيكات الأمنية وإمداد هذه الأجهزة بالمعدات اللازمة، وعلى الحكومة الاردنية التوقف فورا عن تدريب عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

واكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أنها تتابع ملف الإعتقال والتعذيب لحظة بلحظة في سجون السلطة الفلسطينية وان إعلان السلطة وقف التعذيب انطوى على خداع للفت انظار العالم عن حقيقة ما يجري في مراكز الإعتقال. ودعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا السيد لويس أوكامبو مدعي عام محكمة الجنايات الدولية إلى التحرك فورا والإدعاء على من ضاعف معاناة المواطنين الفلسطينيين تحت الإحتلال سواء بالإعتقال، التعذيب، امتهان الكرامة أو القتل باعتبار هذه الجرائم جرائم ضد الإنسانية وأفعالا تنتهك اتفاقية جنيف الرابعة تدخل في اختصاص المحكمة.

 

 

 

 

انشر عبر