شريط الأخبار

خشية من تدهور الوضع غدا.. إسرائيل تزج بالمئات من شرطتها للحرم القدسي

06:06 - 11 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم-(ترجمة خاصة)

  أعطى ما يسمى بـ "مفتش الشرطة الإسرائيلية" تعلمياته لتعزيز قوات الشرطة الإسرائيلية في منقطة الحرم القدس والمسجد الأقصى بمئات من أفراد الشرطة وقوات حرس الحدود لمواجهة أي مواجهات متوقعة يمكن أن تحدث غدا في القدس المحتلة بعد انتهاء صلاة الجمعة-وذلك حسب ما ذكره موقع المستوطنين7.

 

وقد شرعت شرطة الاحتلال منذ ساعات عصر اليوم، بفرض قيودٍ مشدّدة على دخول المواطنين إلى القدس القديمة وإلى المسجد الأقصى المبارك وذلك عشية صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك.

 

وقالت مصادر محلية إن عناصر شرطة وحرس حدود الاحتلال نصبوا متاريس وحواجز عسكرية وشرطية مشتركة على بوابات البلدة القديمة للتدقيق ببطاقات المواطنين، وسمحت فقط للقاطنين داخل البلدة القديمة بالدخول، فيما منعت من هم أقل من خمسين عاما من دخول المسجد الأقصى، وتم تنفيذ هذا الإجراء ابتداءً من صلاة العصر.

 

وكانت شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات المسجد الأقصى احتجزت عند صلاتي فجر وظهر اليوم بطاقات المُصلين من الشبان إلى حين انتهاء الصلاة.

 

 وفي تطور لاحق، بدأت سلطات الاحتلال بنشر العشرات من عناصر الشرطة وحرس الحدود في كافة شوارع وطرقات البلدة القديمة وفي الشوارع المحاذية لسور القدس القديمة، وسيّرت الدوريات العسكرية والشرطية الراجلة والمحمولة في الشوارع الرئيسية.

 

وكانت قيادة شرطة الاحتلال قالت اليوم أنها بصدد اتخاذ إجراءات خاصة بصلاة الجمعة في المسجد الأقصى يوم غد وستعلن عنها مساء اليوم.

 

من جانبها، دعت القيادات الدينية والوطنية المقدسية المواطنين إلى تحدي إجراءات الاحتلال وحواجزها وشدّ الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك دون الالتفات إلى هذه الإجراءات.

 

 

 

 

 

 

 

انشر عبر