شريط الأخبار

في ذكرى استشهاد "أبو العيش".. البطش يدعو لتصعيد المقاومة على درب الشهداء

11:40 - 11 كانون أول / مارس 2010


في ذكرى استشهاد "أبو العيش"..الشيخ البطش يدعو لتصعيد المقاومة على درب الشهداء

فلسطين اليوم- غزة

دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، إلى تصعيد المقاومة والتحرك الجماهيري ضد العدو الصهيوني المغتصب والدفاع عن المقدسات الإسلامية التي تتعرض لمصادرة إلى "تراثهم الزائف", والدفاع عن المسجد الأقصى الذي يتعرض لمحاولات تهويد صهيونية .

 

جاء ذلك خلال حفل حاشد نظمته حركة الجهاد الإسلامي بمدينة رفح, مساء أمس, نصرةً للمسجد الأقصى و دعماً للمقدسات الإسلامية التي تتعرض لهجمة صهيونية شرسة وكان آخرها ضم مسجد خليل الرحمن وبلال بن رباح للتراث الصهيوني وتنديداً بالمفاوضات المباشرة بين الاحتلال الصهيوني والسلطة الفلسطينية.

 

كما يأتي الحفل تزامناً مع الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد القائد العسكري في سرايا القدس ياسر أبو العيش الذي اغتالته القوات الصهيونية الخاصة ليلة عيد الأضحى المبارك يوم الاثنين 5/2/2004م بمنزله برفح واستشهد معه أخاه حسين واستشهد ليلتها الشهيد القائد الميداني لشهداء الأقصى مجدي الخطيب.

 

وقد أكد الشيخ البطش خلال الحفل الذي حضره جمع غفير من قادة العمل العسكري والسياسي بالحركة , إضافة إلى عشرات الآلاف من أنصار الجهاد, ولفيف من أعيان ووجهاء المدينة، وأكد القيادي البطش أن العودة للمفاوضات تؤكد "إمعان النظام العربي الرسمي بالتخلي عن واجبه تجاه فلسطين والعمل على تحريرها".

 

وطالب القيادي في الجهاد الحكومات العربية وجامعة الدول العربية والمفاوض الفلسطيني بالكف والعدول عن قرار المفاوضات غير المباشرة مع العدو الصهيوني, معتبراً أن قرار المفاوضات شجع الاحتلال الصهيوني على المضي في مخططات الاستيطان والتهويد والعدوان بحق شعبنا.

 

ودعا القيادي البطش الشعب الفلسطيني للتوحد ورص الصفوف وإنهاء الانقسام ودعا إلى التوحّد الفلسطيني الداخلي وضرورة عقد المصالحة الفلسطينية على قاعدة حفظ الحقوق والتمسك بالثوابت وبالمقدسات الإسلامية والفلسطينية .

 

من ناحيته، أكد "أبو باسل" القيادي في سرايا القدس، أن السرايا ستواصل جهادها ضد المحتل ولن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يجري لأرضنا ومقدساتنا الإسلامية وقال "إن لصبر سرايا القدس حدود".

 

وفي عرضه لمناقب الشهيد أبو العيش، قال أبو باسل:"إن الشهيد كان رمزاً للقائد الملتزم والشجاع فكان لا يترك ثغراً فيه مرضاة لله إلا سلكه، كما أشرف بنفسه على إرسال العديد من الاستشهاديين وكان له بصمات واضحة في تخريج العديد من الدورات في كافة المجالات العسكرية وخاصة أن الشهيد كان يتميز بعقلية عسكرية فذة وجبارة.

 

هذا وتخلل الحفل عدة فقرات إنشادية هادفة , واختتم الحفل بعرض "LCD" يروي الحياة الجهادية للشهيد. 

انشر عبر