شريط الأخبار

الأسرى للدراسات: ظروف تزداد قساوة تعيشها الأسيرات في سجون الاحتلال

10:11 - 11 تشرين أول / مارس 2010

الأسرى للدراسات: ظروف تزداد قساوة تعيشها الأسيرات في سجون الاحتلال

فلسطين اليوم- غزة

أكد مركز الأسرى للدراسات اليوم الخميس، أن هنالك انتهاكات متواصلة بحق الأسيرات الفلسطينيات في السجون الإسرائيلية، حيث يعشن أقسى الظروف الحياتية.

 

وأضاف المركز، أن أوضاع الأسيرات في سجون الاحتلال ازداد سوءاً عن ذى قبل، ويعشن حياة بالغة الصعوبة داخل السجون هذه الأيام، فهناك معاناة حقيقية للأسيرات على صعيد انتظام الزيارات الخاصة بالأهالي والتي تعتبر حلقة الوصل بين الأسرى والعالم الخارجي، وهي متنفس للأسرى بأن يشاهدوا أهاليهم وإقاربهم والاطلاع على الأوضاع في قراهم ومدنهم.

 

وأشار المركز، إلى الاحتياجات المتعلقة بالملابس والقضايا المعيشية والشخصية للأسيرات على وجه الخصوص، إضافة إلى المعاناة المتعلقة بنوعية وكمية الأكل الذي تخصصه إدارة السجن للأسيرات والخدمات الطبية، ما يدفع الأسيرات للاعتماد على “الكانتينا” بشكل أساسي في شراء مثل هذه الأنواع من الأطعمة.

 

كما أكد المركز، أن إدارة السجن تضع العراقيل أمام إدخال الكتب للأسيرات اللواتي يقضين معظم وقتهن بالغرف, فضلاً عن قلة مواد التنظيف, وحرمان الأهل من إدخال الأحذية وبعض أنواع الملابس عبر الزيارات بالإضافة لمنع الأدوات الزجاجية.

 

وتعقيباً على تلك الظروف، ناشد رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات المتخصصين والباحثين والمؤسسات الرسمية والأهلية والجمعيات الحقوقية والمنظمات المتضامنة مع الأسرى والأسيرات والداعمة لهم ، للضغط على دولة الاحتلال لتحرير الأسيرات المتبقيات والبالغ عددهن ما يقارب من 35 أسيرة وتخليصهن من قمع إدارة السجون وسياستها القمعية .

 

وطالب حمدونة الفصائل والشخصيات والمؤسسات على ضرورة تعريف العالم بانتهاكات الاحتلال بحق الأسيرات والعمل بكل الوسائل والإمكانيات لتدويل هذه القضية الإنسانية والأخلاقية والوطنية .

انشر عبر