شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يحذر من ترسيخ المحاكمات العسكرية للصحفيين بالضفة الغربية

11:53 - 10 تشرين أول / مارس 2010

منتدى الإعلاميين يحذر من ترسيخ المحاكمات العسكرية للصحفيين بالضفة الغربية

فلسطين اليوم- غزة

أبدى منتدى الإعلاميين الفلسطينيين ترحيبه بإطلاق سراح الصحفي مصطفى صبري الليلة قبل الماضية بعد اعتقال دام لمدة شهرين في سجون لأجهزة الأمنية بالضفة الغربية، بكفالة مالية إلى حين محاكمته.

 

ورفض منتدى الإعلاميين بشدة التعامل اللاأخلاقي مع الزميل صبري باعتقاله المتكرر ولفترات طويلة، وترسيخ التعامل الأمني واعتبار محاكمة الصحفيين سيفاً مسلطاً على رقابهم لمنعهم من أداء عملهم بحرية.

 

وحذر المنتدى، من أن عدم وجود موقف حازم من قبل الجهات السياسية والهيئات الحقوقية والمؤسسات الإعلامية والمجتمعية تجاه المحاكمة العسكرية الزميل صبري ومن قبله الزميل طارق أبو زيد مراسل فضائية الأقصى الذي حكم بالسجن لمدة 18 شهراً، يعني ترسيخ هذا القرار المخالف لكل القوانين والمناهض لحرية الصحافة، وأنه سيطال الجميع.

 

واعتقل صبري لعشرات المرات ولفترات متفاوتة زادت عن نصف عام، وتعرض للضرب والإهانة ومنزله لإطلاق نار واعتداء من قبل مسلحين.

 

وعبر المنتدى عن قلقه البالغ إزاء تواصل حملات الاعتقال والملاحقة للصحفيين من قِبَل الأجهزة الأمنية المختلفة في الضفة"، ويرى في ذلك تعد على حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة والعمل الإعلامي.

 

واستهجن اعتقال الصحفي صبري مع أصحاب الجنح والجنايات، وعزله في سجن خاص كـ"المجرمين" وهو من سخر وقته وجهده لخدمة الإعلام الفلسطيني وتعرض للاعتقال والضرب من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي وحصل على جائزة الشجاعة الصحفية عام 2008 .

 

 وطالب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، الاتحادين العربي والدولي للصحفيين والاتحادات الوطنية والهيئات والكتل والمؤسسات الصحافية والإعلامية وخاصة الفاعلة في الضفة الغربية للخروج عن صمتها وحماية زملاء المهنة بالوقوف جانبهم منعاً لمحاكمتهم ولعودتهم للعمل الصحفي.

 

كما دان منتدى الإعلاميين اقتحام منزل صبري أمس الثلاثاء 9-3-2010م خلال قيام طاقم فضائية القدس بإجراء مقابلة معه بعد الإفراج عنه واعتقال الطاقم لعدة ساعات وتهديد الصحفي صبري بعدم الإدلاء بتصريحات صحفية لأية جهة إعلامية .

انشر عبر