شريط الأخبار

ارتفاع نسبة الانتحار بين الصهاينة

09:38 - 10 تشرين أول / مارس 2010

ارتفاع نسبة الانتحار بين الصهاينة

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

كشف تقرير نشرته وزارة الصحة الصهيونية ارتفاع نسبة الانتحار بين المهاجرين حديثاً من الجمهوريات السوفييتية السابقة وإثيوبيا إلى الدولة العبرية.

وبحسب معطيات وزارة الصحة التي تناولت حالات الانتحار خلال العام الماضي، فإن نسبة الروس بلغت ضعف ما هي عليه بين الإسرائيليين الآخرين، بينما نسبة المنتحرين الإثيوبيين أعلى بسبعة أضعاف.

وبلغ عدد المنتحرين 365 شخصاً ، 30% منهم من المهاجرين حديثاً إلى دولة الاحتلال.

كذلك وصلت نسبة المهاجرين الروس المنتحرين إلى 73%، في مقابل 23% من الإثيوبيين، والبقية هم مهاجرون من دول أخرى.

وأوضح التقرير أنه، خلال السنوات الأخيرة، تراجعت حالات الانتحار بين المهاجرين الروس في مقابل ارتفاعها بين الإثيوبيين، وسجل إقدام 12 شخصاً من بين كل 100 ألف مهاجر روسي على الانتحار، في مقابل 46 شخصاً من بين كل 100 ألف مهاجر إثيوبي.

على صعيد متصل، كشف مسئول في الحكومة الصهيونية عن ارتفاع معدلات تعاطي المواد المخدرة بين المراهقين الصهاينة وتلك التي يتوجب أن يخضع استخدامها للرقابة، مشيراً إلى أنّ الصهاينة عموماً يستهلكون عشرين مليون جرعة من الحبوب المخدرة وتسعين طناً من الحشيش والماريجوانا كل عام.

وبحسب صحيفة "جيروزاليم بوست" نقلاً عن وزير الصحة الصهيوني؛ فإنّ نحو 320 ألف صهيوني يتعاطون مواد  يُحظر استخدامها دون رقابة، كالهيروين والحشيش والحبوب المهلوسة.

وهو الأمر الذي يكبد الاقتصاد الصهيوني خسائر سنوية تقدّر قيمتها بسبعة مليارات شيكل، أي ما يعادل نحو 1.6 مليار دولار.

كما أكد المصدر ارتفاع نسب استهلاك تلك المواد بين المراهقين الصهاينة؛ حيث يتعاطى شخص واحد من كل عشرة مراهقين تلك المواد، مشيراً إلى أنّ الصهاينة يستهلكون خمسة أطنان من الهيروين وأربعة أطنان من الكوكايين كل عام، فيما يبلغ حجم استهلاكهم السنوي للحشيش والماريغوانا تسعين طناً.

أما فيما يتعلق بحبوب "إل إس دي" المهلوسة؛ فيقدّر حجم استهلاك المراهقين الصهاينة بنحو عشرين مليون جرعة سنوياً، طبقاً للصحيفة.

 

انشر عبر