شريط الأخبار

الشاباك: العام الماضي الأهدأ في تاريخ إسرائيل

10:28 - 09 تموز / مارس 2010

الشاباك: العام الماضي الأهدأ في تاريخ إسرائيل

فلسطين اليوم: ترجمة خاصة

أكد جهاز الشاباك "الإسرائيلي" "الشين بيت" أن العام الماضي 2009 بمثابة العام الأفضل في تاريخ إسرائيل نظراً لانخفاض العمليات الفدائية من قبل الفلسطينيين المنطلقة من قطاع غزة والضفة الغربية باتجاه الأهداف الإسرائيلية، مقارنة مع الأعوام السابقة.

 

وبحسب التقرير الذي نشرته القناة الإسرائيلية العاشرة فإن عام 2009 هو اهدأ عام يمر على تاريخ إسرائيل، حيث بلغ عدد القتلى في صفوف الإسرائيليين إلى 15 معظمهم قتلوا خلال الحرب الأخيرة التي شنها جيش الاحتلال على قطاع غزة مقارنة مع 36 قتيل إسرائيلي قضوا في العام 2008، فيما وصل عدد الإصابات في صفوف الإسرائيليين عام 2009 234 مقارنة مع العام 2008 حيث وصل إلى 679.

 

وحسب التقرير ذاته فلم يسجل عام 2009 أي عملية استشهادية من قبل الفصائل الفلسطينية ضد أهداف إسرائيلية.

 

وتابع التقرير أن شهر فبراير الماضي من العام الجاري 2010 سجل انخفاض في عدد العمليات الفدائية في كل أنحاء "إسرائيل" حيث سجل 53 عملية فدائية، مقابل 80 عملية في العام 2009.

 

وحسب التقرير فالانخفاض برز في الحدود مع قطاع غزة ومدينة القدس.

وأوضح التقرير أن شهر فبراير قتل فيه جندي إسرائيلي واحد خلال عملية طعن على مفترق تبوح القريب من نابلس، فيما أطلق من غزة فقط 10 قذائف ما بين قذائف صاروخية وقذائف هاون.

 

وأشار التقرير إلى أن الحرب على غزة أدت لانخفاض كبير في إطلاق الصواريخ من غزة لإسرائيل، حيث سجل عام 2008 إطلاق 2,048 صواريخ وقذائف هاون، فيما سجل عام 2009، 566 ما بين صاروخ وقذيفة هاون من بينهم 406 تم إطلاقهن خلال الحرب على غزة.

 

وأشار التقرير إلي أنه منذ انتهاء الحرب على غزة فإن قادة حماس منشغلين بإعادة بناء قواهم العسكرية وتحسين مسارات التهريب من أجل التسلح بوسائل قتالية تضم صواريخ بعيدة المدى وأوضح التقرير أنه تم إحباط عشرات المحاولات للمنظمات الفلسطينية لتنفيذ عمليات داخل إسرائيل عبر تهريب فلسطينيين من أنفاق مصر لسيناء ومن ثم اجتياز الحدود مع إسرائيل العام الماضي.

 

واختتم التقرير قوله أن قوة منظمات فلسطينية صغيرة الحجم في قطاع غزة منظمات تحمل فكر الجهاد العالمي تعاظمت. وتقول مصادر في الشاباك بان المئات من شبان غزة ينضمون لتلك المنظمات.

 

وحيال حزب الله يشير التقرير إلي أن حزب الله يواصل جهوده للانتقام لاغتيال عماد مغنية كما أن حزب الله يحاول تجنيد نشطاء بهدف إقامة بني تحتية لمنظمة داخل فلسطيني الداخل ( 48).

 

وطالب الشابات حكومته بأن تكون على أهبة الاستعداد لمواجهة التحديات بناء على ضوء تلك المعلومات.

انشر عبر