شريط الأخبار

إيران تعلن استعدادها لإنشاء منظمة أمنية تضم دول المنطقة

06:46 - 09 كانون أول / مارس 2010


فلسطين اليوم: وكالات

وقعت إيران وقطر اتفاقية للتعاون في المجال الأمني تشمل التعاون في حماية الحدود بين البلدين ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة وجرائم التزوير وغسيل الأموال.

 

وقال وزير الداخلية الإيراني مصطفى نجار في مؤتمر صحفي بحضور المراسلين القطريين في الدوحة الثلاثاء إن الاتفاقية تتم ضمن توجه إيران لتعزيز التعاون الأمني مع کل دول الخليج الفارسي.

 

وأوضح أن التعاون بين قطر وإيران سيکون قدوة تحتذى مع بقية هذه الدول وجدد نجار التأكيد على استعداد بلاده للدخول في منظمة أمنية تضم دول المنطقة.

وذكر نجار أن بلاده وقعت اتفاقيات مماثلة مع العراق وعمان والكويت وتركيا وسوريا والسعودية وهي تعد للتوقيع على اتفاقية مع باكستان.

 

وأشار نجار إلى بعض بنود هذه الاتفاقية من بينها مكافحة الجرائم المنظمة وتهريب السلع والبشر والاشياء ذات القيمة الثقافية والتاريخية والمخدرات والنشاطات الاقتصادية غير القانونية كغسيل الاموال موضحا انه وفقا للاتفاقية فانه سيتم تشكيل فريق عمل مشترك بين ايران وقطر لمتابعة مفادها .

 

واكد وزير الداخلية ان التوقيع على الاتفاقية يعتبر المصداق العملي لتوفير الامن بمنطقة الخليج الفارسي حيث انه في ظلها يستطيع الناس العيش بهدوء واستقرار.

 

ولفت نجار الى حضور محافظي خوزستان وفارس ومازندران وبوشهر وحشد من المسؤولين ونواب المجلس ضمن تركيبة الوفد لدراسة سبل تنمية الروابط الاقتصادية والتجارية بين ايران وقطر قائلا ان رئيس الجمهورية واستنادا الى السياسات العامة للنظام وافاق الخطة العشرينية للبلاد يصر على الاستثمار الثنائي والمشترك في مختلف المجالات .

 

وتحدث عن خلفية التعاون في المجالات الامنية والشرطية بين ايران مع كل من الكويت والسعودية وعمان وتركيا وسوريا وباقي البلدان في الماضي وقال ان ستراتيجية الجمهورية الاسلامية هي لعب دور الريادة في المودة بالمنطقة مضيفا ان اي خطوة مغايرة للامن تأتي من قبل الاجانب والقوى الاجنبية فحسب .

 

وحول طريقة ايران في التصدي للتهديدات العسكرية المحتملة في المنطقة قال نجار ان تهديدات الاعداء هي جزء من دعاياتهم وان اي تهديد ضد ايران اشبه بنكتة ساخرة .

 

واكد وزير الداخلية ان الجمهورية الاسلامية لاتشعر باي خطر ولكن اذا اراد احد ان يتطاول على الامن القومي الايراني يوما ، فان الرد من جانب ايران سيكون بالشكل الذي يجعل المتطاول يندم على فعلته .

 

وبشان العملية الارهابية التي قام بها الكيان الصهيوني وادت الى استشهاد القيادي الفلسطيني في الامارات قال نجار ان كيان الاحتلال ارتكب عملا قبيحا من خلال اصدار جوازات سفر اوروبية لعناصره الارهابيين بهدف اغتيال المبحوح وهو ما يعد في الحقيقة انتهاكا سافرا لحقوق الانسان .

 

وشدد على ان ايران في حال تأهب عسكري كامل لمواجهة اي تهديد واضاف ان هذا الاستعداد هو رادع ولترسيخ الامن بالخليج الفارسي وقد تم اعطاء ضمانات في هذا المجال .

 

وحول كيفية اعتقال زعيم الزمرة الارهابية في شرق البلاد عبدالمالك ريغي قال نجار ان المهم في هذه القضية هو قدرة البلاد الامنية والاستخبارية العالية التي قادت الى اعتقال هذا المجرم .

 

وتابع ان النقطة الثانية هي ان الولايات المتحدة ونظرا للوثائق الموجودة كانت تدعم هذا الارهابي فيما ترفع شعار مكافحة الارهاب مشيرا الى انه تم اعتقال ريغي في سماء ايران وان جميع تحركات زمرته الارهابية تحت السيطرة .

 

وبشان مستجدات الموضوع النووي الايراني اوضح وزير الداخلية ان ايران ورغم بدئها عملية التخصيب بنسبة 20 بالمائة لكنها تواصل الحوار مع باقي الاطراف.

انشر عبر