شريط الأخبار

مهنا: زيارة بايدن تأتي لذر الرماد في العيون

06:43 - 09 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم: وكالات

اعتبر عضو اللجنة المركزية ومفوض الإعلام والدراسات لحركة فتح الانتفاضة عبد اللطيف مهنا زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن إلى المنطقة إنما تأتي لذر الرماد في العيون والاظهار بان هناك تحركا على صعيد السلام، مؤكدا ان الاسرائيليين يبتلعون الارض العربية شبرا شبرا وليسوا في وراد سلام ابدا.

 

وقال مهنا في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء: لقد تحدث بايدن قبل وصوله الى دولة الاحتلال إلى صحيفة "إسرائيلية"، حيث اعتبر أن المهم في الأمور ألا يكون هناك فراغ دبلوماسي يمكن أن يستغله المتطرفون، ما يدل على أن مجيئه إلى المنطقة وحديثه عن السلام هو مجرد مواصلة نفس الدور الذي يقوم به الاميركان، الذين كلما قدموا إلى المنطقة أعلنت دولة الاحتلال عن خطوات استيطانية جديدة.

 

وأضاف مهنا أن بايدن لم يأت للمنطقة إلا للاظهار بان هناك مفاوضات ولتغطية أي عدوان قادم محتمل على المنطقة سواء على سوريا او ايران او لبنان.

 

واكد انه لا جديد في زيارة بايدن بعد مغادرة ميتشل لها، حيث أن كل ما حققه الاخير هو اعلانه ان هناك موافقة على المفاوضات غير المباشرة، دون أن يعلم احد طبيعتها والالية التي ستتم على أساسها، فيما يتواصل الاستيطان والتهويد في الأرض المحتلة، بالإضافة إلى تقديم السلطة الفلسطينية المزيد من التنازلات.

 

ورفض مهنا أن تكون هناك فرصة للسلام في هذه المرحلة، وقال ان هناك فرصة لدولة الاحتلال فقط لكسب المزيد من الوقت الذي تحصل عليه منذ اتفاقات اوسلو، حيث يبتلع الاحتلال الارض شبرا شبرا، دون ان يكون في وارد سلام، وهو المبني على أساس العدوان.

 

واعتبر مهنا ان قرار وزير الجيش "الإسرائيلي" ايهود باراك بمواصلة التهويد في منطقة بيت لحم كان بمثابة رد على كل الواهمين بان المفاوضات مباشرة أو غير مباشرة لن تأتي بأي جديد، متسائلاً ما الذي تبقى للتفاوض عليه بعد ذلك.

 

انشر عبر