شريط الأخبار

مزارعو الزهور والتوت الأرضي بغزة يتلقون تعهدات بتزويدهم بالأشتال

08:31 - 09 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم : غزة

بحث قائمون على الجمعيات الزراعية المصدرة للزهور والتوت الأرضي خلال سلسلة لقاءات منفصلة عقدوها في نهاية الأسبوع الماضي مع وزير الزراعة بالحكومة الفلسطينية في الضفة د. إسماعيل دعيق، وإدارات عدد من البنوك والمسؤولين في شركة "جريسكو" الإسرائيلية المسوقة لهذين المنتوجين الزراعيين، جملة من القضايا المتعلقة بمشكلة تزويد المزارعين بأشتال المحاصيل التصديرية وآلية تحويل المستحقات المالية لهم.

وأشار أحمد الشافعي، رئيس جمعية غزة التعاونية للتوت الأرضي إلى أن إدارات الجمعيات الزراعية توصلت، مؤخراً، مع إدارات عدد من البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية إلى معالجة مشكلة تأخر عملية تحويل المستحقات المالية لمصدري التوت الأرضي والزهور وتغير الكميات التي تم تصديرها من خلال شركة "جريسكو".

وأوضح الشافعي أنه نظراً لوقف المعاملات المصرفية بين البنوك الإسرائيلية والفلسطينية، فإن هذه المستحقات لم تحول منذ نحو شهرين، لذا تم التوصل، مؤخراً، لاتفاق قضى بقيام شركة "جريسكو" بتحويل هذه المستحقات إلى البنوك في الضفة لحمل هذه الإشكالية على أن يتم اتخاذ الترتيبات في وقت لاحق لتحويل المستحقات لحسابات المصدرين.

ونوه الشافعي إلى أن كمية التوت الأرضي التي تم تصديرها تعد محدودة، حيث تقدر بنحو 55 طناً، فيما أن الكمية المفترض تصديرها لو كان الاحتلال سمح بالتصدير منذ بدء الموسم كان من الممكن أن تصل لنحو ألف طن، وبالتالي فإن مردود ما تم تصديره يقدر بنحو نصف مليون شيكل، وأن حجم الخسارة المترتبة على عدم تصدير إجمالي الكمية المذكورة يقدر بنحو عشرة ملايين شيكل.

وبين الشافعي إلى أنه ووفد من ممثلي الجمعيات الزراعية بحثوا خلال لقائهم الخميس الماضي مع دعيق ما آلت إليه أوضاع مزارعي التوت الأرضي من تدهور وما تكبدوه من خسارة جسيمة إثر عدم تمكنهم من تصدير كامل منتوجاتهم الزراعية، إضافة إلى بحث مشكلة عدم توفر أشتال التوت الأرضي منذ ثلاث سنوات.

ولفت إلى أن دعيق وعد المزارعين بموجب تعهدات من قبل وزارة الزراعة الإسرائيلية بحل المشكلة المذكورة والعمل على تسهيل دخول قرابة 20 ألف شتلة لزراعة الموسم القادم، متوقعاً أن يتم إدخال هذه الكمية من الأشتال في شهر أيار المقبل تمهيداً لزراعتها في مشاتل القطاع لمدة أربعة أشهر ومن ثم توزيعها على مزارعي هذا المحصول في شهر أيلول المقبل.

وتطرق الشافعي إلى مشاركة وفد الجمعيات الزراعية في اجتماع عقده دعيق مع عدد من ممثلي الدول والجهات المانحة المهتمة بدعم القطاع الزراعي، حيث تم إطلاع الجهات المانحة على خطة وزارة الزراعة للأعوام الثلاثة المقبلة، وما تضمنته من بنود تتعلق بدعم وتطوير الزراعة في قطاع غزة.

إلى ذلك، أشار محمد زويد، مدير التسويق في مشروع تطوير المحاصيل التصديرية الذي تموله الحكومة الهولندية إلى أن إجمالي كمية الزهور التي تم تصديرها منذ شهر كانون الأول الماضي وحتى يوم، أمس، بلغت نحو 4ر9 مليون زهرة، متوقعاً أن يصل إجمالي الكمية المصدرة مع نهاية موسم التصدير في شهر أيار المقبل لما يزيد على 30 مليون زهرة.

ولفت زويد إلى أن هناك تعهدات مبدئية من قبل إدارة المشروع المذكور بتمويل كلفة زراعة مساحة أكبر من الزهور، وذلك في حال نجاح موسم التصدير الحالي، حيث من المتوقع أن يتم زراعة نحو 350 دونماً خلال الموسم المقبل بدلاً من 300 دونم، إضافة إلى زراعة نحو 200 دونم خارج نطاق تمويل المشروع المذكور.

انشر عبر