شريط الأخبار

هل سنكذبه..باراك شامتاً: المصالحة بين حماس وفتح ولت دون رجعة!

01:50 - 08 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم-(ترجمة خاصة)

 صرح وزير الحرب الإسرائيلي ايهود براك خلال حضوره اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي، أن حماس تعاظم قوتها بمزيد من الصواريخ.

 

 وحسب ما نقلته عنه وسائل إعلام الإحتلال، فإن لدى حماس الان صواريخ تصل لمنطقة غوش دان ( تل ابيب والمدن المجاورة لها). وأضاف براك قائلا أن الصراع بين عزة ورام الله انتهى، فقد كانت هناك محاولات للمصالحة بين حماس وفتح ولكن جميعها فشلت،  والمفتاح الآن هو بتقوية فتح وإضعاف حماس.

 

 وحسب أقواله فإسرائيل تحاول منع حدوث أزمة إنسانية في قطاع غزة بشكل يمنع تعاظم قوة حماس، أما حيال حزب الله، فقال براك إن حزب الله يمتلك 40 ألف صاروخ تعتبر صواريخ هجومية وليست دفاعية، ونحن نري في الحكومة اللبنانية عنوان المسؤولية لأي نشاط يقدم علية حزب الله ضد إسرائيل، فنحن لن نطارد كل صاروخ ينصبه حزب الله علي مشارف أية قرية لبنانية.

 وحول ايران قال براك، إن إيران لا تشكل خطرا حاليا على وجود دولة إسرائيل، وأن ايران لديها الآن الحافز لتطور نفسها لتكون بمثابة التهديد لوجودنا على هذه الأرض، مؤكدا بأن العمل يتركز الآن  على منعها من أن تصبح خطرا على وجودنا-حسب تعبيره.

وفيما يتعلق بسوريا ، قال براك:  لقد أيدت المفاوضات مع سوريا، فمن الحيوي لدولة إسرائيل البحث عن طرق لبدء عملية سياسية ومفاوضات مع دمشق، فالحديث يدور عن مصلحة إسرائيلية من الدرجة الأولى. وأوضح أنه حتى لو أن إسرائيل تعتبر دولة قوية فعليها أن تحاول ان تستغل الهدوء الحالي من اجل إعادة المفاوضات مع سوريا.

 وحيال الازمة مع تركيا قال براك: نحن نبذل جهودا للحفاظ علي علاقاتنا مع أنقرة، فتركيا تعتبر دولة مركزية في المنطقة,

 

 وحول المفاوضات الغير مباشرة والتي ستجري برعاية واشنطن بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، قال براك إن أية تسوية سترتكز على مبدأ حل دولتين لشعبين لجانب خارطة الطريق، فاسرائيل ملتزمة بالاتفاقيات الموقعة سابقا مع السلطة الفلسطينية، وخاصة التشديد علي امن إسرائيل، فهدفنا الأخير من المفاوضات مع السلطة الفلسطينية التوصل لاتفاق لإقامة دولتين لشعبين، وأية تسوية توجب السلطة الفلسطينية الاعتراف بدولة إسرائيل على أنها الدولة اليهودية للشعب اليهودي وهذا ما نحتاجه لإنهاء الصراع-حسب زعمه.

 

انشر عبر