شريط الأخبار

الزهار: المصالحة ستحسن علاقة "حماس" بالأنظمة العربية

07:54 - 07 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم : غزة

شدد الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لـ "حماس" على ضرورة توافق حركته وحركة "فتح" داخلياً على ضمانات تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية المرتقب لكي لا يفشل كما فشل سابقه في مكة المكرمة بعد ثلاثة أشهر من توقيعه.

وطالب الزهار خلال لقاءه العشرات من رجال الأعمال والمثقفين وعلماء الدين في مقر تجمع الشخصيات المستقلة بمدينة غزة، بتوضيح موقف "حماس" من المصالحة الفلسطينية والمساهمة بإنهاء الانقسام الداخلي.

وعدد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" أسباب الانقسام الداخلي، وقال:" إن بعضاً منها لا زالت مستمرة حتى الآن، ومنها استئثار حركة "فتح" على م.ت.ف والقرار الفلسطيني"، لافتاً إلى أن ذلك أدى لتخوف لدى "حماس" وبعض الفصائل.

وبيَّن الزهار أن المصالحة الفلسطينية ستمنع حرباً جديدة على غز، وستخفف الحصار ولكنها بحاجة لأسس سليمة أهمها التفاهم الداخلي والعودة لتنفيذ ما اتفق عليه في مارس 2003م في اتفاق القاهرة المتعلق بمرجعية سياسية فلسطينية وتطوير م.ت.ف.

وقال: " المصالحة ستحسن علاقة "حماس" من العالم العربي وخاصة الأنظمة وكذلك ستحسن وضع الحركة وعلاقاتها مع مصر"، مؤكداً أن مصر ليست دولة عادية بل محورية ومركزية، وفي المقابل إن "فتح" سوف تجني من المصالحة الكثير، أهمها تخفيف التبعية المجانية لإسرائيل ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال ...".

وكشف الزهار عن حراك أوروبي متواصل تجاه "حماس"، مؤكداً وصول مزيد من الدعوات لقيادات الحركة لزيارة عواصم أوروبية، والسماع منها لرؤيتها تجاه المصالحة والحوار ومستقبل المنطقة.

انشر عبر