شريط الأخبار

"القسام" أعد خطة لإغتيال نجل شارون "عمري" بحزام ناسف‏

11:11 - 07 كانون أول / مارس 2010


فلسطين اليوم-ترجمة خاصة

ذكر موقع ( توق) الإخباري الإسرائيلي بأن حماس فشلت في اغتيال نجل ارئيل شارون عمري شارون.

 

وحسب التقرير فقد اعترف محمد عرمان من كبار مسؤولي عز الدين القسام من منطقة رام الله والمحكوم عليه بالسجن 36 مؤبد في السجون الإسرائيلية بمسؤوليته.

 

 قال"  لقد قررنا اغتيال مسؤول إسرائيلي كبير من أكبر رؤس الصهاينة فأبن شارون عمري شارون مسؤول عن سلسة مذابح ضد الشعب الفلسطيني.

 

وحسب أقواله فخطة اغتيال عمري بدأت بالتبلور بعد أن تم ورود معلومات من ( وائل قاسم) الذي كان رئيس خلية سلوان والذي نفذت تحت مسؤوليته عدة عمليات صعبة جداً خلال سنوات الانتفاضة.

 

 وحسب أقواله: "فقد اعتاد عمري شارون أن يتناول طعامه في مطاعم معينة في القدس في أعقاب تلك المعلومات بدأنا بالتخطيط لاغتياله فقد قرر بأن يقوم قاسم ووسيم عباسي  برصد المطعم وكان دورهم الاتصال معي فوراً أن شاهدوا عمري شارون يدخل المطعم، وأن يتأكدوا بأنه هو بالفعل عمري شارون ومن أجل تنفيذ عملية الاغتيال حصل أعضاء الخلية على أجهزة اتصال خلوية حيث أطلق على اسم عمري شارون اسم  آخر وهمي ليتعارف عليه فقط اعضاء الخلية" .

 

وقال عمران:"طلبت من أعضاء الخلية أن يتصلوا علي فور دخول عمري شارون للمطعم وأنا بعدها سأتولي أمر عمري شارون.

 

وحسب اعترافات عمران " لقد كان عندنا شاب مستعد للاستشهاد وكان على الاستعداد أن ينام كل ليلة في مكان قريب من المطعم فقد جهزنا هذا الشاب بحزام ناسف ومسدس.

 

وأوضح عمران وفقا للرواية الإسرائيلية "كانت مسؤوليتي أيضا نقل الاستشهادي لمنطقة المطعم في القدس ولكن العملية لم تنفذ فأعضاء الخلية أوقفوا العملية في اللحظة الأخيرة بسبب مشاكل تقنية ولوجستية.

 

وكان دور عمران الجهة الواصلة بين خلية سلوان وكتائب القسام في رام الله المسؤولية عن عملية مطعم مومنت في القدس ومسؤولة عن عملية الكافتيريا في الجامعة العبرية وعن عملية مركبة الترفية ( شبيلد) في القدس حيث قتل في تلك العمليات 35 إسرائيلي.

انشر عبر